الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )   السبت نوفمبر 29, 2014 7:55 am

الــســلام عــلــيــكــم ورحــمــة الــلــه وبــركــاتــه :

الاســم الــكــامــل :
فاطمة بنت محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

مــولــدهــا :
تختلف الروايات في تحديد ولادة فاطمة الزهراء، فيبلغ أحياناً الفارق في عمرها (على اعتبار الفرق بين الروايات) عشر سنين أو أكثر بقليل. وعند استعراض تلك الروايات نجد أن بعضهم يقول بولادتها قبل البعثة النبوية بخمس سنين، وهو الرأي الثابت عند أهل السنة حيث يقولون أنها ولدت وقريش تبني البيت يوم حكم رسول الإسلام محمد بن عبد الله في نزاع حول من وضع الحجر الأسود في مكانه؛ وممن يقول بهذا الرأي الدولابي في كتاب الذرية الطاهرة ، بينما ذهب ابن عبد البر في الاستيعاب والحاكم في المستدرك إلى أنها ولدت وعمر النبي إحدى وأربعون عاماً أي بعد سنة من البعثة النبوية.
على أن ما ثبت لأكثر علماء الشيعة ومؤرخيهم هو أنها ولدت بعد البعثة الشريفة بخمسة أعوام في أول شهر جمادى، ومنهم: المجلسي والطبرسي والكليني والإربللي والنيسابوري والشيخ الصدوق وابن شهر آشوب، لكن الشيخ المفيد في حدائق الرياض وقد نقل عنه الكفعمي في مصباح المتهجّـد والعدد القوية يرى أنها ولدت بعد عامين من البعثة. وانفرد ابن أبي الثلج البغدادي في تاريخ الأئمة برأي وافق فيه علماء أهل السنة في أنها ولدت قبل البعثة بخمس سنوات وقريش تبني البيت.
فبينما يكاد علماء الشيعة يجمعون على أن عمرها عند وفاتها كان 18 عاماً ومنهم: المجلسي والطبرسي والكليني والإربللي والنيسابوري والشيخ الصدوق وابن شهر آشوب، يرى أغلب أهل السنة ومنهم ابن عبد البر أن عمرها كان عند الوفاة 29 عاماً ، غير أن هناك اتفاقاً على أن فاطمة كانت أصغر بنات رسول الإسلام محمد بن عبد الله.
وعلى جانب آخر تقول بعض الروايات الشيعية أن خديجة بنت خويلد ما كانت تشعر بثقل حملها، وكانت تكلّم فاطمة وهي جنين لتؤنسها وتسلّيها.

نــشــأتــهــا :
شهدت فاطمة منذ طفولتها أحداثاً جساماً كثيرةً، فقد كان النبي يعاني من اضطهاد قريش وكانت فاطمة تعينه على ذلك الاضطهاد وتسانده وتؤازره، كما كان يعاني من أذى عمه أبي لهب وامرأته أم جميل من إلقاء القاذورات أمام بيته فكانت فاطمة تتولى أمور التنظيف والتطهير.
وكان من أشد ما قاسته من آلام في بداية الدعوة ذلك الحصار الشديد الذي حوصر فيه المسلمون مع بني هاشم في شعب أبي طالب، وأقاموا على ذلك ثلاثة سنوات، فلم يكن المشركون يتركون طعاماً يدخل مكة ولا بيعاُ إلا واشتروه، حتى أصاب التّعب بني هاشم واضطروا إلى أكل الأوراق والجلود، وكان لا يصل إليهم شيئاً إلا مستخفياً، ومن كان يريد أن يصل قريبا له من قريش كان يصله سراً.
وقد أثر الحصار والجوع على صحة فاطمة، ولكنّه زادها إيماناً ونضجاً. وما كادت فاطمة الصغيرة تخرج من محنة الحصار حتى فوجئت بوفاة أمها خديجة فامتلأت نفسها حزناً وألماً، ووجدت نفسها أمام مسؤوليات ضخمة نحو أبيها النبي الكريم، وهو يمرّ بظروف قاسية خاصة بعد وفاة زوجته وعمّه أبي طالب. فما كان منها إلا أن ضاعفت الجهد وتحملت الأحداث بصبر، ووقفت إلى جانب أبيها الرسول الكريم لتقدم له العوض عن أمها وزوجته ولذلك كانت تُكنّى بـ أم أبيها.

ســبــب تــســمــيــتــها بــ( فــاطــمــة ) :
تعددت أسماء فاطمة الزهراء وألقابها. أما تسمية "فاطمة" فقد قال عنها الخطيب البغدادي وابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة: «أن الله سمّاها فاطمة لأنه فطمها ومحبيها عن النار»، وفي سنن الأقوال والأفعال روى الديلمي عن أبي هريرة: «إنما سميت فاطمة لأن الله فطمها ومحبيها عن النار». بينما قال محب الدين الطبري في ذخائر العقبى: «إن الله فطمها وولدها عن النار».

مــن ألــقــابــهــا :
الزهراء:
هناك أقوال بأنها كانت بيضاء اللون مشربة بحمرة زهرية. إذ كانت العرب تسمي الأبيض المشرب بالحمرة بالأزهر ومؤنثه الزهراء، و هناك من يقول أن النبي محمد (ص) هو من سماها بالزهراء لأنها كانت تزهر لأهل السماء كما تزهر النجوم لأهل الأرض، وذلك لزهدها وورعها واجتهادها في العبادة، وفي ذلك ينقل بعض المحدثين وأصحاب السير عنها عباداتٍ وأدعيةً وأوراداً خاصة انفردت بها، مثل: تسبيح الزهراء، ودعاء الزهراء وصلاة الزهراء وغير ذلك.

البتول: تعددت الأقوال حول هذة التسمية، منها:
قول النووي في شرح مسلم: التبتل هو الانقطاع عن النساء وترك النكاح انقطاعاً إلى عبادة الله وأصل التبتل القطع ومنه مريم البتول وفاطمة البتول لانقطاعهما عن نساء زمانهما دينا وفضلاً ورغبة في الآخرة.
قول ابن حجر العسقلاني في الفتح: وقيل لفاطمة البتول إما لانقطاعها عن الأزواج غير علي أو لانقطاعها عن نظرائها في الحسن والشرف.

الحوراء الأنسية: ويستشهدون برواية عن رسول الإسلام أوردها الطبراني في المعجم الكبير: (فاطمة حوراء إنسيّة، فكلّما اشتقتُ إلى رائحة الجنّة شممتُ رائحة ابنتي فاطمة. وجاء الحديث برواية عائشة فهو: «إنّي لما أُسري بي إلى السماء أدخلني جبريلُ الجنّة فناولني منها تفّاحة، فأكلتُها فصارت نُطفةً في صُلبي، فلمّا نزلتُ واقعتُ خديجة، ففاطمة من تلك النطفة، وهي حوراء إنسيّة، كلمّا اشتقتُ إلى الجنّة قبّلتُها.»‏أما الحديث الثاني رواه الطبراني وفيه أبو قتادة الحراني وثقه أحمد وقال‏:‏ كان يتحرى الصدق، وأنكر على من نسبه إلى الكذب، وضعفه البخاري وغيره، وقال بعضهم‏:‏ متروك، وفيه من لم أعرفه أيضاً، وقد ذكر هذا الحديث في ترجمته في الميزان ‏و قال فيه ابن حجر :هذا مستحيل، فإن فاطمة ولدت قبل الإسراء بلا خلاف.

الصديقة: لأنها لم تكذب قط.

المباركة: لظهور بركتها.

الزكية: لأنها كانت أزكى أنثى عرفتها البشرية.

المرضية: لأن الله سيرضيها بمنحها حق الشفاعة.

المحدثة: لأن الملائكة كانت تحدثها.

البتول: لأنها تبتلت عن دماء النساء.

الحانية: لأنها كانت تحن حنان الأم على أبيها النبي وبعلها وأولادها عليهم السلام والأيتام والمساكين.

زوجــهــا :
تزوجها علي بن أبي طالب وأصدقها درعه الحُطمية.
أبــنــاؤهــا :
الأولاد :
1- الــحــســن .
2- الــحــســيــن .
3- الــمــحــســن ( مــات مــبــكــرا ) .
الــبــنـات:
1- زيــنــب .
2- أم كــلــثــوم .

مــكــانــتــهــا :
لفاطمة بنت محمد مكانة عظيمة عند المسلمين بشتى طوائفهم؛ فتجمع على أن لها شأن عند الله يفوق كل نساء العالم، وأنها سيدة نساء العالمين وفقاً للمنظور الإسلامي ولا يشاركها تلك المكانة سوى القليل من النساء مثل مريم بنت عمران على سبيل المثال مع أنهم يؤمنون أيضا أن مريم من أفضل نساء العالمين وأتقاهن ، وتستمد فاطمة مكانتها عند الشيعة من أنها أم الأئمة المعصومين لديهم، ولديهم الكثير من الروايات التي تبين مكانتها وأفضليتها عن كل النساء، فبعض المصادر الشيعية تروي أنها ولدت بعد أن أكل والدها تفاحة من الجنة فصارت نطفة في صلبه وكانت هي من هذة النطفة، وروايات أخرى تذكر ا أن أفضل نساء العالمين - طبقاً للمنظور الإسلامي - أتين لتوليد خديجة من العالم الآخر تكريماً للزهراء ، ويعتقد الشيعة كذلك بعصمتها، وهي في المرتبة الثالثة من حيث المكانة بعد أبيها محمد وعلي بن أبي طالب. أما من المنظور السني ففاطمة بنت نبيهم وسيدة نساء العالمين، وترجع أفضليتها لأنها من أكثر من عانى وقاسى مع أبيها محمد؛ وكانت هي الراعية له على الرغم من صغر سنها وقسوة الظروف المحيطة بها. ولكنهم لا يعتقدون بعصمتها أو إمامة زوجها وذريتها وإن كانوا جميعاً ذوي مكانة عظيمة وفقاً لمعتقد أهل السنة والجماعة.

وفــاتــهــا :
[/b]هناك خلاف حول وقت وفاتها؛ ولكن ترجح رواية أن الفترة بين وفاتها ووفاة أبيها هي خمسة وتسعون يوما، أي في يوم الثالث من شهر جمادى الآخرة 11 هـ، ورواية أخرى تقول أن الخلاف حول عمرها عند وفاتها ناتج عن الخلاف حول وقت ميلادها. [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GRANÐ
عضو شرف مميز VIP
عضو شرف مميز VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 20
القسم المفضـل . : القسم العآم ♥
الآنمي المـفضل . : Naruto
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 2562
شهرة العضو : 80

مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )   السبت نوفمبر 29, 2014 2:57 pm

السلآمم ععليكم ورحمة الله وبركآته ، 
كيفك أخوي ، ؟ 2 166


شُكرآ لكك عالتقرير الجميل والمعلومآت الرآئعه هذه 
وآصل تقدمكك ، وجعله الله في ميزآن حسنآتكك 

بالتوفيق ..
330
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )   السبت نوفمبر 29, 2014 4:01 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
الحمد لله بخير ..
آجمعين ان شاء الله ..
شكرا للرد الجميل ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
عضو شرف مميز VIP
عضو شرف مميز VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 57
نقاطي . : 35
القسم المفضـل . : قسم التقنية ♥
الآنمي المـفضل . : Death Note
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 3444
شهرة العضو : 67
المـوقـع . : هناك
العـمــر . : 14

مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )   السبت نوفمبر 29, 2014 7:58 pm

GRANÐ كتب:
السلآمم ععليكم ورحمة الله وبركآته ، 
كيفك أخوي ، ؟ 2 166


شُكرآ لكك عالتقرير الجميل والمعلومآت الرآئعه هذه 
وآصل تقدمكك ، وجعله الله في ميزآن حسنآتكك 

بالتوفيق ..
330
1+
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )   السبت ديسمبر 13, 2014 5:46 am

*&المحقق محمود&* كتب:
GRANÐ كتب:
السلآمم ععليكم ورحمة الله وبركآته ، 
كيفك أخوي ، ؟ 2 166


شُكرآ لكك عالتقرير الجميل والمعلومآت الرآئعه هذه 
وآصل تقدمكك ، وجعله الله في ميزآن حسنآتكك 

بالتوفيق ..
330
1+

نورت الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
queen ran
محقق مميز
محقق مميز


نـقــــآط الإشرآف . : 130
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 38
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : One Piece
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2755
شهرة العضو : 23
المـوقـع . : الأشياء ليست كما تبدو , و كذلك الأشخاص
العـمــر . : 20

مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )   السبت يونيو 20, 2015 10:02 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما شاء الله
التقرير راااائع جدا و متكامل 15
تسلم إيديك على الإفادة
جزاك الله خيرا , لا ننحرم من جديدك 22

فى حفظ الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقرير عن الصحابية ( فاطمة الزهراء - رضي الله عنها )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ القســم الإســلآمي العــــــآم ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..