الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

  •◣ قرآني حياتـي :: تفسير الآيــات 263 :267 من سورة البقرة ◢•

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الورد البنفسج
محقق محترف
محقق محترف


نـقــــآط الإشرآف . : 10
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 20
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 10908
شهرة العضو : 112
المـوقـع . : `'•.¸* الرياض*¸.•'´.

مُساهمةموضوع: •◣ قرآني حياتـي :: تفسير الآيــات 263 :267 من سورة البقرة ◢•    الأحد سبتمبر 07, 2014 10:18 am



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
قول مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ ﴿ 263 ﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ﴿ 264 ﴾ وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴿ 265 ﴾ أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ﴿ 266 ﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ ۖ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غني حميد (267)
 
الــتـفســـير :-
 


(قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ )


{ قول معروف} أي من كلمة طيبة ودعاء لمسلم، { ومغفرة} أي عفو وغفر عن ظلم قولي أو فعلي، { خير من صدقة يتبعها أذى} ،

{ واللّه غني} عن خلقه، { حليم} أي يحلم ويغفر ويصفح ويتجاوز عنهم،

وقد وردت الأحاديث بالنهي عن المن في الصدقة : فقد قال رسول الله صلى اللّه عليه وسلم :
(ثلاثة لا يكلمهم اللّه يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: المنّان بما أعطى، والمسبل إزاره، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب)
وعن أبي الدرداء، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: (لا يدخل الجنة عاق، ولا منان، ولا مدمن خمر، ولا مكذب بقدر)

والمعنى الإجمالي للأية :  أن الصدقة التي يتبعها الأذى لا ضرورة لها ! وأولى منها كلمة طيبة وشعور سمح . كلمة طيبة تضمد جراح القلوب ,

وتفعمها بالرضى والبشاشة . ومغفرة تغسل أحقاد النفوس وتحل محلها الإخاء والصداقة .

فالقول المعروف والمغفرة في هذه الحالة يؤديان الوظيفة الأولى للصدقة:من تهذيب النفوس وتأليف القلوب .

ولأن الصدقة ليست تفضلا من المانح على الآخذ , إنما هي قرض لله والله غني حليم

غني عن الصدقة المؤذية . حليم يعطي عباده الرزق فلا يشكرون ..




يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ
وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ( 264


فأخبر سبحانه  أن الصدقة تبطل بما يتبعها من المن والأذى، فما يفي ثواب الصدقة هي خطيئة المن والأذى
ثم قال تعالى: كالذي ينفق ماله رئاء الناس أي لا تبطلوا صدقاتكم بالمن الأذى، كما تبطل صدقة من راءى بها الناس،

فأظهر لهم أنه يريد وجه اللّه وإنما قصده مدح الناس له، أو شهرته بالصفات الجميلة ليشكر بين الناس، أو يقال إنه كريم،
ونحو ذلك من المقاصد الدنيوية، مع قطع نظره عن معاملة اللّه تعالى وابتغاء مرضاته وجزيل ثوابه، ولهذا قال:
{ ولا يؤمن باللّه واليوم الآخر} . ثم ضرب تعالى مثل ذلك المرائي بإنفاقه،

فقال :(فمثله كمثل صفوان} وهو الصخر الأملس { عليه تراب فأصابه وابل} وهو المطر الشديد،
{ فتركه صلداً} أي فترك الوابلُ ذلك الصفوانَ
صلداً: أي أملس يابساً، أي لا شيء عليه من ذلك التراب، بل قد ذهب كله، أي وكذلك أعمال المرائين تذهب وتضمحل عند اللّه،
وإن ظهر لهم أعمال فيما يرى الناس
كالتراب ولهذا قال: لا يقدرون على شيء مما كسبوا واللّه لا يهدي القوم الكافرين





وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ
فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ  (265


هذا مثل المؤمنين المنفقين أموالهم ابتغاء مرضات اللّه عنهم في ذلك
وتثبيتا من أنفسهم : أي وهم متحققون وموقنون  أن اللّه سيجزيهم على ذلك أوفر الجزاء

كمثل جنة بربوة : أي كمثل بستان بربوة، وهو عند الجمهور المكان المرتفع من الأرض وزاد ابن عباس والضحاك: وتجري فيه الأنهار
وقوله تعالى: { أصابها وابل} وهو المطر الشديد كما تقدم، فآتت { أكلها} أي ثمرتها
{ ضعفين} أي بالنسبة إلى غيرها من الجنان،

فإن لم يصبها وابل فطل  :قال الضحاك
هو الرذاذ وهو اللين من المطر، أي هذه الجنة بهذه الربوة لا تمحل أبداً لأنها إن لم يصبها وابل فطل، وأياً ما كان فهو كفايتها،
وكذلك عمل المؤمن لا يبور أبداً بل يتقبله اللّه ويكثره وينميِّه، كل عامل بحسبه، ولهذا قال واللّه بما تعملون بصير
أي لا يخفى عليه من أعمال عباده شيء





أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ
وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ 266  


قال البخاري عند تفسير هذه الآية:
قال عمر بن الخطاب يوماً لأصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم فيمن ترون هذه الآية نزلت
{ أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب} ؟ قالوا: اللّه أعلم، فغضب عمر، فقال: قولوا: نعلم أولا نعلم، فقال ابن عباس: في نفسي منها شيء
يا أمير المؤمنين، فقال عمر: يا ابن أخي قل ولا تحقر نفسك، فقال ابن عباس رضي اللّه عنهما: ضربت مثلا بعمل، قال عمر: أي عمل؟
قال ابن عباس: لرجل غني يعمل بسعة؟؟ اللّه، ثم بعث اللّه له الشيطان فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله.

وفي هذا الحديث كفاية في تفسير هذه الآية، وتبيين ما فيها من المثل بعمل من أحسن العمل أولاً، بعد ذلك انعكس سيره فبدل الحسنات بالسيئات،
عياذاً باللّه من ذلك، فأبطل بعمله الثاني ما أسلفه فيما تقدم من الصالح، واحتاج إلى شيء من الأول في أضيق الأحوال فلم يحصل منه شيء، وخانه أحوج ما كان إليه.
ولهذا قال تعالى: { وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار} وهو الريح الشديد { فيه نار فاحترقت} أي أحرق ثمارها وأباد أشجارها فأي حال يكون حاله
{ كذلك يبين اللّه لكم الآيات لعلكم تتفكرون} أي تعتبرون وتفهمون الأمثال والمعاني








يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ ۖ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ
وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ(267)


سبب نزول الآية :-

أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بزكاة الفطر بصاع من تمر، فجاء رجل بتمر رديء فنزل القرآن
{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَنْفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّآ أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ ٱلأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ ٱلْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ} .


يأمر تعالى عباده المؤمنين بالإنفاق والمراد به الصدقة ههنا من طيبات ما رزقهم من الأموال التي اكتسبوها، يعني التجارة
بتيسيره إياها لهم، وقيل { من طيبات ما كسبتم} يعني الذهب والفضة، ومن الثمار والزروع التي أنبتها لهم من الأرض

{ ولا تيمموا الخبيث} أي تقصدوا الخبيث، { منه تنفقون ولستم بآخذيه} : أي لو أعطيتموه ما أخذتموه إلا أن تتغاضوا
فيه فاللّه أغنى منكم فلا تجعلوا للّه ما تكرهون، وقيل معناه: لا تعدلوا عن المال الحلال وتقصدوا إلى الحرام فتجعلوا نفقتكم منه

واعلموا أن اللّه غني حميد} أي وإن أمركم بالصدقات وبالطيب منها فهو غني عنها سبحانه وهو غني عن جميع خلقه، وجميع خلقه فقراء إليه

وهو الحميد: أي المحمود في جميع أفعاله وأقواله وشرعه وقدره، لا إله الا وحده ..  


الـمصدر / تفسير ابن كثير


عدل سابقا من قبل الورد البنفسج في الأحد سبتمبر 07, 2014 5:57 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Love Paradise
محقق مميز
محقق مميز


نـقــــآط الإشرآف . : 10
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 6
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Detective Conan
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 4168
شهرة العضو : 62
المـوقـع . : فِ مكان ما .. خلقت فيه .. عشت فيه أوقات أفراحي ووقت حزني .. ومن الممكن أن أموت فيه أو فِ مكان آخر .. لا أعلمـ ^_^
العـمــر . : 21

مُساهمةموضوع: رد: •◣ قرآني حياتـي :: تفسير الآيــات 263 :267 من سورة البقرة ◢•    الأحد سبتمبر 07, 2014 3:50 pm

السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته
كيفكـ حبيبتي ؟ .. إن شــــاء الله بخير يارب ^_^
مـــا شـــاء الله تفسير ميسر جداً .. ربي يجزاكــي الخير يااارب
وربنــا يجعله فِ ميزان حسناتكـ إن شــاء 
معلش هتعبكـ معايا شوية
لمـ أفهمـ حديث عمر بن الخطاب
هل لكـِ أن تشرحيه ؟
ســــلامـ
166
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الورد البنفسج
محقق محترف
محقق محترف


نـقــــآط الإشرآف . : 10
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 20
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 10908
شهرة العضو : 112
المـوقـع . : `'•.¸* الرياض*¸.•'´.

مُساهمةموضوع: رد: •◣ قرآني حياتـي :: تفسير الآيــات 263 :267 من سورة البقرة ◢•    الأحد سبتمبر 07, 2014 4:56 pm

Love Paradise كتب:
السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته
كيفكـ حبيبتي ؟ .. إن شــــاء الله بخير يارب ^_^
مـــا شـــاء الله تفسير ميسر جداً .. ربي يجزاكــي الخير يااارب
وربنــا يجعله فِ ميزان حسناتكـ إن شــاء 
معلش هتعبكـ معايا شوية
لمـ أفهمـ حديث عمر بن الخطاب
هل لكـِ أن تشرحيه ؟
ســــلامـ
166


وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته

الحمدلله بخير .. وأنتي !


أهلا فيك عزيزتي .. وحياااك الله ^^

و مشكورة ع المرور الأكثر من رائع  166

أكيد إبشري بس بقى إتسوعبي معاي شوي  146,6 170


روى البخاري أن عمر بن الخطاب سأل يوما أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيم ترون هذه الآية نزلت :
أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب الآية ، فقال بعضهم : الله أعلم . فغضب عمروقال : ( قولوا نعلم أو لا نعلم ) .
 فقال ابن عباس في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين فقال عمر يا ابن أخي قل ولا تحقر نفسك .
قال ابن عباس: ضربت مثلا لعمل . قال عمر : أي عمل ) . قال ابن عباس : لعمل . قال : صدقت : لرجل غني
يعمل بطاعة الله ، ثم بعث الله عز وجل إليه شيطانا لما فني عمره فعمل في المعاصي حتى أحرق عمله

فعمر رضي الله عنه سأل أصحابه عن سبب نزول هذه الأيه فقالو الله اعلم فقال العباس في نفسي منها شي يا أمير المؤمنين
فأمره أمير المؤمنين أن يتابع فقال ضربت هذه الأية في مثلا : لعمل رجل صالح غني يعمل بـ طاعه الله
ثم تبدلت احواله لما كبر وشاب واصبح يعصي الله فأحرق الله عمله
 فقال عمر : صدقت

فيضرب هذا المثل /  بعمل من أحسن العمل أولا ثم بعد ذلك انعكس سيره فبدل الحسنات بالسيئات
عياذا بالله من ذلك فأبطل بعمله الثاني ما أسلفه فيما تقدم من الصالح واحتاج إلى شيء من الأول في أضيق الأحوال فلم يحصل منه شيء
وخانه أحوج ما كان إليه ولهذا قال تعالى "وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار"
وقيل هذا مثل يضرب لحال غير المخلصين في نفقاتهم, يأتون يوم القيامة ولا حسنة لهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ran Sama
ترجــمـة المنتـدى
ترجــمـة المنتـدى


نـقــــآط الإشرآف . : 15
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 55
القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الآنمي المـفضل . : Detective Conan
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 8350
شهرة العضو : 116
المـوقـع . : سماءٌ صآفية <3
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: •◣ قرآني حياتـي :: تفسير الآيــات 263 :267 من سورة البقرة ◢•    الأحد سبتمبر 07, 2014 8:58 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مــآ شـــآء الله ^_^
تفسير وتنسيق يفوق الوصف ،
جزاكِ الله خيراً على التبسيط ،
ففى هذه الآيات الكثير من المعانى التى نحتاجها ، و نغفل عنها ..~
وقوله تعالى "أيود أحدكم ..... الآية"
من أخطر الآيات ، فى من بدأ عمله صالحاً ثم أتبعه بسوء ..
عافانا الله وإياكم ،
جعلكِ الله من ينفقون إبتغاء وجهه ، ورزقكِ جزيل الثواب
وجعل هذا الموضوع ، وهذا المجهود فى ميزان حسناتك
وجزاكِ ربى الفردوس على إفادتنا ، وأحييكِ على التنسيق الراقى ^_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الورد البنفسج
محقق محترف
محقق محترف


نـقــــآط الإشرآف . : 10
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 20
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 10908
شهرة العضو : 112
المـوقـع . : `'•.¸* الرياض*¸.•'´.

مُساهمةموضوع: رد: •◣ قرآني حياتـي :: تفسير الآيــات 263 :267 من سورة البقرة ◢•    الإثنين سبتمبر 08, 2014 3:49 am


وعليكم السلام ورحمه الله الله وبركاته

ياهلا و غلا بـ الجميله رنونه .. 160

الله يسلمك عزيزتي و الشكر  لك ع الفكرة الأكثر من رائعه  146,5  170


ففى هذه الآيات الكثير من المعانى التى نحتاجها ، و نغفل عنها ..~ وقوله تعالى "أيود أحدكم ..... الآية" من أخطر الآيات ، فى من بدأ عمله صالحاً ثم أتبعه بسوء .. عافانا الله وإياكم ، كتب:


من جد الأيات تحمل الكثير من المعاني التي نحتاجها في حياتنا و زمننا ..  

و فعلا الاية "أيود أحدكم ... اشتملت ع التحذير ممن أحسن العمل أولا ثم بعد ذلك انعكس سيره للسوء وتبدلت حسناته سيئات .. نسأل الله السلامه

مشكورة عزيزتي ع المرور العطر

أنرتِ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
•◣ قرآني حياتـي :: تفسير الآيــات 263 :267 من سورة البقرة ◢•
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ قـسـم القـرآن الكـريـم ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..