الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

  ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Angel Matsomi
مشرف سابق
مشرف سابق


نـقــــآط الإشرآف . : 120
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 50
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 3227
شهرة العضو : 24

مُساهمةموضوع: ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )   الخميس يناير 17, 2013 12:33 pm












السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيفكم اخواتي واخواني اعضاء منتدى المحقق كونان
اليوم حبيت اتي لكم بملف خاص يحوي معظم القصص
التي تتمحور عن تطوير الذات



ــــــــــ

(براءة الورد)









الفيل والحبل


كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة
أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير
يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص كان من
الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء
لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك !



شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟



حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات
الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها
نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.


وكانت هذه القيود -في ذلك العمر– كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات
معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على
اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ،
كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات –التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة-
تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت
مكانها كحيوان الفيل،


الكثير منا أيضاً يمضون في
الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك
ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك، أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح .


حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية !










قد لا تكون المشكلة عند الآخرين بل عندنا نحن


يحكى بأن رجلاً كان خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما.

فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن.. لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها.

وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي.

قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية
لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة
ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية..



إذا استجابت لك وإلا أقترب 30 قدماً،


إذا استجابت لك وإلا أقترب 20 قدماً،


إذا استجابت لك وإلا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك.


وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ،

فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.


فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها :


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".

فقالت له ……."يا حبيبي للمرة الخامسة أُجيبك… دجاج بالفرن".


(إن المشكلة ليست مع الآخرين] أحياناً كما نظن.. ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن..!!)











الملك والوزراء الثلاثة

في يوم من الأيام أستدعى الملك وزراءه الثلاثة

وطلب منهم أمر غريب
طلب من كل وزير أن يأخذ كيس ويذهب إلى بستان القصر

وأن يملئ هذا الكيس للملك من مختلف طيبات الثمار والزروع




كما طلب منهم أن لا يستعينوا بأحد في هذه المهمة و أن لا يسندوها إلى أحد أخر


استغرب الوزراء من طلب الملك و أخذ كل واحد منهم كيسة وأنطلق إلى البستان

فأما الوزير الأول فقد حرص على أن يرضي الملك فجمع من كل الثمرات من أفضل وأجود المحصول وكان يتخير الطيب والجيد من الثمار حتى ملئ الكيس
أما الوزير الثاني
فقد كان مقتنع بأن الملك لا يريد الثمار ولا يحتاجها لنفسة وأنة لن يتفحص
الثمار فقام بجمع الثمار بكسل و أهمال فلم يتحرى الطيب من الفاسد


حتى ملئ الكيس بالثمار كيف ما اتفق.


أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك يسوف يهتم بمحتوى الكيس اصلا فملئ الكيس با الحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار.

وفي اليوم التالي أمر الملك أن يؤتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها

فلما أجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم على حدة كل واحد منهم مع الكيس الذي معة لمدة ثلاثة أشهر،


في سجن بعيد لا يصل أليهم فية أحد كان, وأن يمنع عنهم الأكل والشرب،


فاما الوزير الأول فضل يأكل من طيبات الثمار التي جمعها حتى أنقضت الأشهر الثلاثة،
وأما الوزير الثاني فقد عاش الشهور الثلاثة في ضيق وقلة حيلة معتمدا على ماصلح فقط من الثمار التي جمعها ،

أما الوزير الثالث فقد مات جوع قبل أن ينقضي الشهر الأول.



وهكذا أسأل نفسك
من أي نوع أنت فأنت الأن في بستان الدنيا لك حرية،


أن تجمع من الأعمال الطيبة أو الأعمال الخبيثة ولكن غدا عندما يأمر ملك الملوك أن تسجن في قبرك ،

في ذلك السجن الضيق المظلم لوحدك, ماذا تعتقد سوف ينفعك غير طيبات الأعمال التي جمعتها في حياتك الدنيا،
لنقف الآن مع انفسنا ونقرر ماذا سنفعل غداً في سجننا !



اكتم غضبك


ظلا متزوجين ستين سنة كانا خلالها يتصارحان حول كل شيء ، ويسعدان بقضاء كل الوقت في الكلام او خدمة أحدهما الآخر، ولم تكن بينهما أسرار،


ولكن الزوجة العجوز كانت تحتفظ بصندوق فوق أحد الأرفف، وحذرت زوجها مرارا من فتحه او سؤالها عن محتواه،



ولأن الزوج كان يحترم رغبات زوجته
فإنه لم يأبه بأمر الصندوق، الى ان كان يوم أنهك فيه المرض الزوجة وقال الطبيب ان أيامها باتت معدودة،


وبدأ الزوج الحزين يتأهب لمرحلة الترمل، ويضع حاجيات زوجته في حقائب


ليحتفظ بها كتذكارات،



ثم وقعت عينه على الصندوق فحمله وتوجه
به الى السرير حيث ترقد زوجته المريضة،


التي ما ان رأت الصندوق حتى ابتسمت في حنو وقالت له: لا بأس .. بإمكانك فتح الصندوق ..


فتح الرجل الصندوق ووجد بداخله دميتين من القماش وإبر النسج المعروفة بالكروشيه، وتحت كل ذلك مبلغ 25 ألف دولار، فسألها عن تلك الأشياء

فقالت العجوز هامسة: عندما تزوجتك أبلغتني جدتي ان سر الزواج الناجح يكمن في تفادي الجدل والنق (النقنقه)،

ونصحتني بأنه كلما غضبت منك، أكتم غضبي وأقوم بصنع دمية من القماش مستخدمة الإبر،..

هنا كاد الرجل ان يشرق بدموعه: دميتان فقط؟ يعني لم تغضب مني طوال ستين سنة سوى مرتين؟


ورغم حزنه على كون زوجته في فراش الموت فقد أحس بالسعادة لأنه فهم انه لم يغضبها سوى مرتين ... ثم سألها: حسنا، عرفنا سر الدميتين ولكن ماذا عن الخمسة


والعشرين ألف دولار
؟ أجابته زوجته: هذا هو المبلغ الذي جمعته من بيع


!!! الدمــــــــــــــى !!!

اكتم غضبك وحوله الي شيء مفيد











ضفدعتان في بئر :

كانت مجموعة من الضفادع تقفز
مسافرةً بين الغابات، وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق. تجمع جمهورالضفادع
حول البئر، ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفلأن
حالتهما جيدة كالأموات.


تجاهلت الضفدعتان
تلك التعليقات، وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة؛
واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لا
محالة.


أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور، واعتراها اليأس؛ فسقطت إلى أسفل البئر ميتة.

أما الضفدعةالأخرى
فقد دأبت على القفز بكل قوتها. ومرة أخرى صاح جمهور الضفادع بها طالبين
منهاأن تضع حدا للألم وتستسلم للموت؛ ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع حتى وصلت
إلى الحافةومنها إلى الخارج


ذلك سألها جمهور الضفادع : أتراكِ لم تكوني تسمعين صياحنا ؟!

شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي، لذلك كانت تظن وهي فيالأعماق أن قومها يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت.


ثلاث عظات يمكن أخذها من القصة :
أولاقوة الموت والحياة تكمن في اللسان، فكلمة مشجعة لمن هو فيالأسفل قد ترفعه إلى الأعلى وتجعله يحقق ما يصبو إليه.
]ثانيا: أما الكلمة المحبطة لمن هو في الأسفل فقد تقتله، لذلك انتبه لما تقوله، وامنح الحياة لمن يعبرون في طريقك.
ثالثا: يمكنك أن تنجز ما قد هيأت عقلك له وأعددت نفسك لفعله؛فقط لا تدع الآخرين يجعلونك تعتقد أنك لا تستطيع ذلك.



لو سقطت منك فردة حذاءك

.. واحدة فقط



.. أو مثلا ضاعت فردة حذاء



.. واحدة فقط ؟؟



مــــاذا ستفعل بالأخرى ؟



يُحكى أن غانـدي


كان يجري بسرعة للحاق بقطار



... وقد بدأ القطار بالسير


وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه إحدى فردتي حذائه


فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية

وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار


فتعجب أصدقاؤه !!!!؟
وسألوه

ماحملك على مافعلت؟

لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟
فقال غاندي الحكيم
أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما

فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده


ولن أستفيد أنــا منها أيضا


نريـد أن نعلم انفسنا من هذا الدرس
أنــه إذا فاتنــا شيء فقد يذهب إلى غيرنــا ويحمل له السعادة

فــلـنــفــرح لـفـرحــه ولا نــحــزن على مــافــاتــنــا


فهل يعيد الحزن ما فــات؟

كم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء
وننظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس

وليس الفارغ منه



تحت الحجر



ذات يوم أمر ملك بوضع حجر كبير وثقيل في أحد الطرق العامة الرئيسية، ثم كلف بعضا

رجاله ليراقبوا سرا ما يحدث.. مَن الذي سيهتم ويقوم بإزاحة هذا


الحجر ؟ كثيرون رأوا هذا الحجر وتذمروا قائلين: " لماذا لا يهتم المسئوولون
بالطرق ؟ .. لماذا يتركون الأمر هكذا ؟ "

.. لكن أحدا لم يحاول أن يرفعه.. أخيرا أتى رجل، رأى الحجر فاندفع بحماس وبذل جهدا كبيرا فنجح أخيرا في إزالته..اندهش الرجل جدا، إذ وجد، في مكان الحجر المرفوع قطعا

من الذهب ،وبجواره ورقة كتب عليها " هذا الذهب يقدمه الملك إهداء منه للرجل الذي اهتم بإزالةالحجر “..


عدل سابقا من قبل (..matsomi..) في الخميس يناير 17, 2013 1:03 pm عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Heiji13
مشرفة قسم التعليم
مشرفة قسم التعليم


نـقــــآط الإشرآف . : 75
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 44
القسم المفضـل . : قسم تعليم اللغآت ♥
الآنمي المـفضل . : Detective Conan
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2725
شهرة العضو : 8
المـوقـع . : لآ تسأل مججرب ولآ تسأل طبيب #خبص لحآلكك بتعرف لحآلكك#
العـمــر . : 16

مُساهمةموضوع: رد: ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )   الخميس يناير 17, 2013 12:41 pm

السلام عليكم

كيفك اختي الغاليه

ان شاء الله بخير

فكرة الموضوع اعجبتني كثيرا والقصص اكثر

امم الموضوع يحتاج شوية تنسيق يعني العناوين اكتبيها بخط كبير والقصه بخط اصغر عشان يسهل القراءة

المهم حبيت اسألك اذا كنت اخذتي الاذن من مشرفين او مراقبين القسم؟؟

يعني اذا بدك يكون الموضوع رسمي وتنحط فيه كل القصص

لازم تكلميمهم

ووبس

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الاحزان
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 30
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2941
شهرة العضو : 3
المـوقـع . : غرفة هايبارا
العـمــر . : 21

مُساهمةموضوع: رد: ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )   الخميس فبراير 14, 2013 1:34 am

156 عندما اقرا مواضيعك اشعر كم انتِ انسانة رائعة 156

156 عندما اتامل في مواضيعك 156

156 اشعر بالغضب 156

156 لماذا كل هذا الابداع 156

156 والردود عليه قليلة 156

156 مااجمل الاسان لو كان يهتم بجوهره مثلما يهتم بمضهره 156

156 انتِ فعلا ملكة الحكمة 156

156 ايتها البطلة الرقيقة 156
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
reine
محقق لامع
محقق لامع


الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 570
شهرة العضو : 2

مُساهمةموضوع: رد: ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )   الثلاثاء يوليو 09, 2013 3:09 pm

ما شاء الله موضوعك رووووووووووعة يستاهل الاشادة به من الجميع تسلمى حبيبتى29 30 31 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sidrik
محقق مشارك
محقق مشارك


القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Naruto
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 143
شهرة العضو : 0
المـوقـع . : http://sayat.me/sidrik
العـمــر . : 18

مُساهمةموضوع: رد: ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )   الثلاثاء يوليو 09, 2013 6:56 pm

ما شاء الله قصص لها عبرة حقيقية
شكرا لك على مجهوداتك الطيبة
وافادتنا بحكمتك 170 159 183 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sayat.me/sidrik
saso
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 3873
شهرة العضو : 9
المـوقـع . : ح.ــيراآأإنــة <^>
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )   الثلاثاء يوليو 09, 2013 9:06 pm

[quote"(..matsomi..)"]










السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيفكم اخواتي واخواني اعضاء منتدى المحقق كونان
اليوم حبيت اتي لكم بملف خاص يحوي معظم القصص
التي تتمحور عن تطوير الذات



ــــــــــ

(براءة الورد)









الفيل والحبل


كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة
أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير
يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص كان من
الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء
لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك !



شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟



حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات
الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها
نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.


وكانت هذه القيود -في ذلك العمر– كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات
معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على
اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ،
كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات –التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة-
تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت
مكانها كحيوان الفيل،


 الكثير منا أيضاً يمضون في
الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك
ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك، أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح .


حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية !










قد لا تكون المشكلة عند الآخرين بل عندنا نحن


يحكى بأن رجلاً كان خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما.

فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن.. لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها.

وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي.

قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية
لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة
ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية..



إذا استجابت لك وإلا أقترب 30 قدماً،


إذا استجابت لك وإلا أقترب 20 قدماً،


إذا استجابت لك وإلا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك.


وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ،

فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.


فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها :


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!


ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:


"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".

فقالت له ……."يا حبيبي للمرة الخامسة أُجيبك… دجاج بالفرن".


(إن المشكلة ليست مع الآخرين] أحياناً كما نظن.. ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن..!!)











الملك والوزراء الثلاثة

في يوم من الأيام أستدعى الملك وزراءه الثلاثة

وطلب منهم أمر غريب
طلب من كل وزير أن يأخذ كيس ويذهب إلى بستان القصر

وأن يملئ هذا الكيس للملك من مختلف طيبات الثمار والزروع




كما طلب منهم أن لا يستعينوا بأحد في هذه المهمة و أن لا يسندوها إلى أحد أخر


استغرب الوزراء من طلب الملك و أخذ كل واحد منهم كيسة وأنطلق إلى البستان

فأما الوزير الأول فقد حرص على أن يرضي الملك فجمع من كل الثمرات من أفضل وأجود المحصول وكان يتخير الطيب والجيد من الثمار حتى ملئ الكيس
أما الوزير الثاني
فقد كان مقتنع بأن الملك لا يريد الثمار ولا يحتاجها لنفسة وأنة لن يتفحص
الثمار فقام بجمع الثمار بكسل و أهمال فلم يتحرى الطيب من الفاسد


حتى ملئ الكيس بالثمار كيف ما اتفق.


أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك يسوف يهتم بمحتوى الكيس اصلا فملئ الكيس با الحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار.

وفي اليوم التالي أمر الملك أن يؤتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها

فلما أجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم على حدة كل واحد منهم مع الكيس الذي معة لمدة ثلاثة أشهر،


في سجن بعيد لا يصل أليهم فية أحد كان, وأن يمنع عنهم الأكل والشرب،


فاما الوزير الأول فضل يأكل من طيبات الثمار التي جمعها حتى أنقضت الأشهر الثلاثة،
وأما الوزير الثاني فقد عاش الشهور الثلاثة في ضيق وقلة حيلة معتمدا على ماصلح فقط من الثمار التي جمعها ،

أما الوزير الثالث فقد مات جوع قبل أن ينقضي الشهر الأول.



وهكذا أسأل نفسك
من أي نوع أنت فأنت الأن في بستان الدنيا لك حرية،


أن تجمع من الأعمال الطيبة أو الأعمال الخبيثة ولكن غدا عندما يأمر ملك الملوك أن تسجن في قبرك ،

في ذلك السجن الضيق المظلم لوحدك, ماذا تعتقد سوف ينفعك غير طيبات الأعمال التي جمعتها في حياتك الدنيا،
لنقف الآن مع انفسنا ونقرر ماذا سنفعل غداً في سجننا !



اكتم غضبك


ظلا متزوجين ستين سنة كانا خلالها يتصارحان حول كل شيء ، ويسعدان بقضاء كل الوقت في الكلام او خدمة أحدهما الآخر، ولم تكن بينهما أسرار،


ولكن الزوجة العجوز كانت تحتفظ بصندوق فوق أحد الأرفف، وحذرت زوجها مرارا من فتحه او سؤالها عن محتواه،



ولأن الزوج كان يحترم رغبات زوجته
فإنه لم يأبه بأمر الصندوق، الى ان كان يوم أنهك فيه المرض الزوجة وقال الطبيب ان أيامها باتت معدودة،


وبدأ الزوج الحزين يتأهب لمرحلة الترمل، ويضع حاجيات زوجته في حقائب


ليحتفظ بها كتذكارات،



ثم وقعت عينه على الصندوق فحمله وتوجه
به الى السرير حيث ترقد زوجته المريضة،


التي ما ان رأت الصندوق حتى ابتسمت في حنو وقالت له: لا بأس .. بإمكانك فتح الصندوق ..


فتح الرجل الصندوق ووجد بداخله دميتين من القماش وإبر النسج المعروفة بالكروشيه، وتحت كل ذلك مبلغ 25 ألف دولار، فسألها عن تلك الأشياء

فقالت العجوز هامسة: عندما تزوجتك أبلغتني جدتي ان سر الزواج الناجح يكمن في تفادي الجدل والنق (النقنقه)،

ونصحتني بأنه كلما غضبت منك، أكتم غضبي وأقوم بصنع دمية من القماش مستخدمة الإبر،..

هنا كاد الرجل ان يشرق بدموعه: دميتان فقط؟ يعني لم تغضب مني طوال ستين سنة سوى مرتين؟


ورغم حزنه على كون زوجته في فراش الموت فقد أحس بالسعادة لأنه فهم انه لم يغضبها سوى مرتين ... ثم سألها: حسنا، عرفنا سر الدميتين ولكن ماذا عن الخمسة


والعشرين ألف دولار
؟ أجابته زوجته: هذا هو المبلغ الذي جمعته من بيع


!!! الدمــــــــــــــى !!!

اكتم غضبك وحوله الي شيء مفيد











ضفدعتان في بئر :

كانت مجموعة من الضفادع تقفز
مسافرةً بين الغابات، وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق. تجمع جمهورالضفادع
حول البئر، ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفلأن
حالتهما جيدة كالأموات.


تجاهلت الضفدعتان
تلك التعليقات، وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة؛
واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لا
محالة.


أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور، واعتراها اليأس؛ فسقطت إلى أسفل البئر ميتة.

أما الضفدعةالأخرى
فقد دأبت على القفز بكل قوتها. ومرة أخرى صاح جمهور الضفادع بها طالبين
منهاأن تضع حدا للألم وتستسلم للموت؛ ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع حتى وصلت
إلى الحافةومنها إلى الخارج


ذلك سألها جمهور الضفادع : أتراكِ لم تكوني تسمعين صياحنا ؟!

شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي، لذلك كانت تظن وهي فيالأعماق أن قومها يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت.


ثلاث عظات يمكن أخذها من القصة :
أولاقوة الموت والحياة تكمن في اللسان، فكلمة مشجعة لمن هو فيالأسفل قد ترفعه إلى الأعلى وتجعله يحقق ما يصبو إليه.
]ثانيا: أما الكلمة المحبطة لمن هو في الأسفل فقد تقتله، لذلك انتبه لما تقوله، وامنح الحياة لمن يعبرون في طريقك.
ثالثا: يمكنك أن تنجز ما قد هيأت عقلك له وأعددت نفسك لفعله؛فقط لا تدع الآخرين يجعلونك تعتقد أنك لا تستطيع ذلك.



لو سقطت منك فردة حذاءك

.. واحدة فقط



.. أو مثلا ضاعت فردة حذاء



.. واحدة فقط ؟؟



مــــاذا ستفعل بالأخرى ؟



يُحكى أن غانـدي


كان يجري بسرعة للحاق بقطار



... وقد بدأ القطار بالسير


وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه إحدى فردتي حذائه


فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية

 وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار


فتعجب أصدقاؤه !!!!؟
 وسألوه

ماحملك على مافعلت؟

لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟
فقال غاندي الحكيم
أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما

فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده


ولن أستفيد أنــا منها أيضا


 نريـد أن نعلم انفسنا من هذا الدرس
أنــه إذا فاتنــا شيء فقد يذهب إلى غيرنــا ويحمل له السعادة

فــلـنــفــرح لـفـرحــه ولا نــحــزن على مــافــاتــنــا


فهل يعيد الحزن ما فــات؟

 كم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء
وننظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس

وليس الفارغ منه



        تحت الحجر



ذات يوم أمر ملك بوضع حجر كبير وثقيل في أحد الطرق العامة الرئيسية، ثم كلف بعضا

رجاله ليراقبوا سرا ما يحدث.. مَن الذي سيهتم ويقوم بإزاحة هذا


الحجر ؟ كثيرون رأوا هذا الحجر وتذمروا قائلين: " لماذا لا يهتم المسئوولون
بالطرق ؟ .. لماذا يتركون الأمر هكذا ؟ "

.. لكن أحدا لم يحاول أن يرفعه.. أخيرا أتى رجل، رأى الحجر فاندفع بحماس وبذل جهدا كبيرا فنجح أخيرا في إزالته..اندهش الرجل جدا، إذ وجد، في مكان الحجر المرفوع قطعا

من الذهب ،وبجواره ورقة كتب عليها " هذا الذهب يقدمه الملك إهداء منه للرجل الذي اهتم بإزالةالحجر “..[/quote]

 السلآم عليكم مآتسومي ..^^
فعلاً موضوعكـ يستحقّ القرآءة بتمعن =))
شكراً على الإفآدة
استمري للأمآم

ورمضآن مبآركـ :$
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملف خاص يحتوي على قصص تتمحور حول ( تطوير الذات )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ● المنـزل الـعـام ● :: 【 قسِم تطوير الذآتْ 】-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..