الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الكل يدخل بهمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شاعرة الاندلس
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1134
شهرة العضو : 15
المـوقـع . : فى الدموع الدافئة
العـمــر . : 22

مُساهمةموضوع: الكل يدخل بهمة   الأحد أغسطس 26, 2012 6:35 pm

بوون مقددمات هنا هتكون الصفحة الرسمية لقصص التائبيييييييين

عايزة الكل يدخل ويكتب القصص
ومستيااكى


أه



نسيت أقول هنا مفيش ردوود الرد فى المووضوع التانى
ده [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

هنا القصص هتكوون ورا بعض بس


يالا
الكل يفيدناااااااااااااااااااااااا


عدل سابقا من قبل شاعرة الاندلس في الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:22 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهر الصفاء
محقق جديد
محقق جديد


القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Kimi ni Todoke
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 65
شهرة العضو : 3
المـوقـع . : مصر بلادي أم الدنيا

مُساهمةموضوع: رد: الكل يدخل بهمة   الأحد أغسطس 26, 2012 7:18 pm

كان هذا الرجل يقطن مدينة
الرياض ويعيش في ضياع ولا يعرف الله إلا قليلا ، منذ سنوات لم يدخل المسجد ،
ولم يسجد لله سجدة واحدة .. ويشاء الله عز وجل ان تكون توبتة على يد ابنته
الصغيرة ..
يروي صاحبنا القصة فيقول : كنت أسهر حتى الفجر مع رفقاء
السوء في لهو ولعب وضياع تاركاً زوجتي المسكينة وهي تعاني من الوحدة والضيق
والألم ما الله به عليم ، لقد عجزت عني تلك الزوجة الصالحة الوفية ، فهي
لم تدخر وسعاً في نصحي وإرشادي ولكن دون جدوى .
وفي إحدى الليالي ..
جئت من إحدى سهراتي العابثة ، وكانت الساعة تشيرإلى الثالثة صباحاً ، فوجدت
زوجتي وابنتي الصغيرة وهما تغطان في سبات عميق ، فاتجهت إلى الغرفة
المجاورة لأكمل ما تبقى من ساعات الليل في مشاهدة بعض الأفلام الساقطة من
خلال جهاز الفيديو .. تلك الساعات التي ينزل فيها ربنا عزوجل فيقول : "هل
من داع فأستجيب له ؟ هل من مستغفر فأغفر

له ؟ هل من سائل فاعطيه سؤاله ؟"


وفجأة
فتح باب الغرفة .. فإذا هي ابنتي الصغيرة التي لم تتجاوز الخامسة .. نظرت
إلي نظرة تعجب واحتقار ، وبادرتني قائلة : "يا بابا عيب عليك ، اتق الله
..." قالتها ثلاث مرات ، ثم أغلقت الباب وذهبت .. أصابني ذهول شديد ،
فأغلقت جهاز الفيديو وجلست حائراً وكلماتها لاتزال تتردد في مسامعي وتكاد
تقتلني .. فخرجت في إثرها فوجدتها قد عادت إلى فراشها .. أصبحت كالمجنون ،
لا أدري ما الذي أصابني في ذلك الوقت ، وما هي إلا لحظات حتى انطلق صوت
المؤذن من المسجد القريب ليمزق سكون الليل الرهيب ، منادياً لصلاة الفجر ..

توضأت .. وذهبت إلى المسجد ، ولم تكن لدي رغبة شديدة في الصلاة ،
وإنما الذي كان يشغلني ويقلق بالي ، كلمات ابنتي الصغيرة .. وأقيمت الصلاة
وكبر الإمام ، وقرأ ما تيسر له من القرآن ، وما أن سجد وسجدت خلفه ووضعت
جبهتي على الأرض حتى انفجرت ببكاء شديد لا أعلم له سبباً ، فهذه أول سجدة
أسجدها لله عز وجل منذ سبعة سنوات !!
كان ذلك البكاء فاتحة خير لي ، لقد خرج مع ذلك البكاء كل ما في قلبي من كفر ونفاق وفساد ، وأحسست بأن الإيمان بدأ يسري بداخلي ..

وبعد
الصلاة جلست في المسجد قليلاً ثم رجعت إلى بيتي فلم أذق طعم النوم حتى
ذهبت إلى العمل ، فلما دخلت على صاحبي استغرب حضوري مبكراُ فقد كنت لا أحضر
إلا في ساعة متأخرة بسبب السهر طوال ساعات الليل ، ولما سالني عن السبب ،
أخبرته بما حدث لي البارحة فقال : احمد الله أن سخر لك هذه البنت الصغيرة
التي أيقظتك من غفلتك ، ولم تأتك منيتك وأنت على تلك الحال .. ولما حان وقت
صلاة الظهر كنت مرهقاً حيث لم أنم منذ وقت طويل ، فطلبت من صاحبي أن يستلم
عملي ، وعدت إلى بيتي لأنال قسطاً من الراحة ، وأنا في شوق لرؤية ابنتي
الصغيرة التي كانت سببا في هدايتي ورجوعي إلى الله ..

دخلت البيت ،
فاستقبلتني زوجتي وهي تبكي .. فقلت لها : ما لك يا امرأة؟! فجاء جوابها
كالصاعقة : لقد ماتت ابنتك ، لم أتمالك نفسي من هول الصدمة ، وانفجرت
بالبكاء .. وبعد أن هدأت نفسي تذكرت أن ما حدث لي ما هو إلا ابتلاء من الله
عز وجل ليختبرإيماني ، فحمدت الله عز وجل ورفعت سماعة الهاتف واتصلت
بصاحبي ، وطلبت منه الحضور لمساعدتي ..
حضر صاحبي وأخذ الطفلة وغسلها
وكفنها ، وصلينا عليها ، ثم ذهبنا بها إلى المقبرة ، فقال لي صاحبي : لا
يليق أن يدخلها في القبر غيرك . فحملتها والدموع تملأ عيني ، ووضتها في
اللحد .. أنا أدفن ابنتي ، وإنما دفنت النور الذي أضاء لي الطريق في هذه
الحياة ، فأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلها ستراً لي من النار ، وأن يجزي
زوجتي المؤمنة الصابرة خير الجزاء




هذه القصة معروفة لبعض الناس
ولكننى اريد ان اضيف شيئا يمر به بعض من اعرفهم ومن لا اعرفهم ان التوبة قد تأتي من الذنب نفسه فى لحظة يقظة مع النفس واخلاص مع الله
سأعود بمزيد من القصص ان شاء الله تعالى
وشكرا يا ولاء على الموضوع لأنه فعلا راااااااااائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عزوز كودو
عضو شرف مميز VIP
عضو شرف مميز VIP


نـقــــآط الإشرآف . : 45
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 3613
شهرة العضو : 2
المـوقـع . : غير معروف
العـمــر . : 17

مُساهمةموضوع: رد: الكل يدخل بهمة   الأحد أغسطس 26, 2012 8:41 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فكرة رائعة منك أختي جزاك الله خير

و أنتظري الآن سأكتب قصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شاعرة الاندلس
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1134
شهرة العضو : 15
المـوقـع . : فى الدموع الدافئة
العـمــر . : 22

مُساهمةموضوع: رد: الكل يدخل بهمة   الأحد أغسطس 26, 2012 8:48 pm

عزوز كودو كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فكرة رائعة منك أختي جزاك الله خير

و أنتظري الآن سأكتب قصة


شكررا على مساهمتك الرائعة
بس معلش هنا القصص ورا بعض مفيش ردوودد 38
ياريت تنقل ردك الجمييل ده فى المووضوع الاصلى


مستنييية الردد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عزوز كودو
عضو شرف مميز VIP
عضو شرف مميز VIP


نـقــــآط الإشرآف . : 45
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 3613
شهرة العضو : 2
المـوقـع . : غير معروف
العـمــر . : 17

مُساهمةموضوع: رد: الكل يدخل بهمة   الإثنين أغسطس 27, 2012 6:52 pm




قصة توبة الفضيل بن عياض 



الفضيل بن عياض هو أحد الصالحين الكبار كان يسرق ويعطل القوافل في الليل، يأخذ فأساً وسكيناً ويتعرض للقافلة فيعطلها، كان شجاعاً قوي البنية، وكان الناس يتواصون في الطريق إياكم والفضيل إياكم والفضيل ! والمرأة تأتي بطفلها في الليل تسكته وتقول له: اسكت وإلا أعطيتك للفضيل .

 
قصة توبته-

ذات مرة الفضيل بن عياض طلع سلماً على جدار يريد أن يسرق صاحب البيت، فطل من على الجدار ونظر إلى صاحب البيت فإذا هو شيخ كبير، وعنده مصحف، ففتحه الشيخ واستقبل القبلة على سراج صغير عنده ويقرأ في القرآن ويبكي -انظر الفرق بين الحياتين: هذا يقطع السبل، لا صلاة ولا صيام ولا عبادة ولا ذكر ولا إقبال، وهذا يتلو آيات الله أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ [الرعد:19] وقال تعالى: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ [الزمر:9].

جلس الفضيل ووضع يده على السقف وظل ينظر إلى ذلك الرجل العجوز الذي يقرأ القرآن ويبكي، وعنده بنت تصلح له العشاء، وأراد أن يسرقه وهو بإمكانه؛ لأن ذلك الفضيل قوي، وهذا الشيخ لا يستطيع أن يدافع عن نفسه، فمر الشيخ بقوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ [الحديد:16]

فنظر الفضيل إلى السماء وقال: يا رب! أني أتوب إليك من هذه الليلة، ثم نزل فاغتسل ولبس ثيابه وذهب إلى المسجد يبكي حتى الصباح، فتاب الله عليه، فجعله إمام الحرمين في العبادة، هذا السارق أولاً أصبح إمام الحرمين الحرم المكي، والحرم المدني.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شاعرة الاندلس
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1134
شهرة العضو : 15
المـوقـع . : فى الدموع الدافئة
العـمــر . : 22

مُساهمةموضوع: رد: الكل يدخل بهمة   الإثنين سبتمبر 03, 2012 1:49 am

على حضرات الركاب المسافرين على الرحلة رقم ...،والمتوجهة إلى ....، التوجه إلى صالة المغادرة، استعداداً للسفر
دوّي هذاالصوت في جنبات مبنى المطار، أحد الدعاة كان هناك جالساً في الصالة، وقد حزم حقائبه، وعزم على السفر إلى بلاد الله الواسعة للدعوة إلى الله –عز وجل- سمع هذا النداء فأحس بامتعاض في قلبه، إنه يعلم لماذا يسافر كثير من الناس إلى تلك البلاد، وخاصةً الشباب.
وفجأة لمح هذا الشيخ الجليل شابين في العشرين من عمرهما أو تزيد قليلاً، وقد بدا من ظاهرهما ما يدل على أنهما لا يريدان إلا المتعة الحرام من تلك البلاد التي عرفت بذلك.(لابدّ من إنقاذهما قبل فوات الأوان) قالها الشيخ في نفسه، وعزم على الذهاب إليهما ونصحهما، وعند بوابة الخروج، استوقف الشابين بعد أن ألقى عليهما التحية، ووجه إليهما نصيحة مؤثرة، وموعظة بليغة، وكان مما قاله لهما: ما ظنكما لو حدث خلل في الطائرة، ولقيتما -لا قدر الله- حتفكما وأنتما على هذه النية قد عزمتما على مبارزة الجبار -جل جلاله-، فأي وجه ستقابلان ربكما يوم القيامة؟؟
وذرفت عينا هذين الشابين، ورق قلباهما لموعظة الشيخ، وقاما فوراً بتمزيق تذاكر السفر، وقالا: يا شيخ: لقد كذبنا على أهلينا، وقلنا لهم إننا ذاهبان إلى مكة أو جدة، فكيف الخلاص؟ ماذا نقول لهم؟
وكان مع الشيخ أحد طلابه، فقال: اذهبا مع أخيكما هذا، وسوف يتولى إصلاح شأنكما.ومضى الشابان مع صاحبهما وقد عزما على أن يبيتا عنده أسبوعاً كاملاً، ومن ثم يعود إلى أهلهما.
وفي تلك الليلة، وفي بيت ذلك الشاب (تلميذ الشيخ) ألقى أحد الدعاة كلمة مؤثرة زادت من حماسهما، وبعدها عزم الشابان على الذهاب إلى مكة لأداء العمرة، وهكذا: أرادا شيئاً وأراد الله شيئاً آخر، فكان ما أراد الله عز وجل
وفي الصباح، وبعد أن أدى الجميع صلاة الفجر، انطلق الثلاثة صوب مكة - شرفها الله - بعد أن أحرموا من الميقات، وفي الطريق كانت النهاية.. وفي الطريق كانت الخاتمة.. وفي الطريق كان الانتقال إلى الدار الآخرة، فقد وقع لهم حادث مروّع ذهبوا جميعاً ضحية، فاختلطت دماؤهم الزكية بحطام الزجاج المتناثر، ولفظوا أنفاسهم الأخيرة تحت الحطام وهو يرددون تلك الكلمات الخالدة: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك.. ).
كم كان بين موتهما وبين تمزيق تذاكر سفرهما لتلك البلاد المشبوهة؟! إنها أيام، بل إنها لحظات معدودة، ولكن الله أراد لهما الهداية والنجاة، ولله الحكمة البالغة سبحانه.
أخي المسلم: إذا نازعتك نفسك الأمارة بالسوء إلى معصية الله ورسوله فتذكر هادم اللذات وقاطع الشهوات ومفرّق الجماعات، الموت، واحذر أن يأتيك وأنت على حال لا ترضي الله -عز وجل- فتكون من الخاسرين.
وإذا خَلَوتَ بريبـة في ظُلمـــةٍ *** والنفس داعيــة إلى العصيـــان
فاستحيي من نظرِ الإله وقل لها *** إن الذي خَلَقَ الظلام يـرانـي
شتان بين من يموت وهو تحت تأثير المسكرات، ومن يموت وهو ساجد لرب الأرض والسماوات.
شتان بين من يموت وهو عاكف على آلات اللهو والفسوق والعصيان، ومن يموت وهو ذاكر للرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روح الوفاء
محقق مشارك
محقق مشارك


القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Naruto
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 157
شهرة العضو : 0
المـوقـع . : لا يوجد معلومات
العـمــر . : 16

مُساهمةموضوع: رد: الكل يدخل بهمة   الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:17 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه قصة نقلتها من موقع اسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه والله قصة حقيقية حصلت في احدى البلدان العربية وانها واقعية
قصة لشاب كان مدمن على المخدرات وبعد اشهر عاد الى الله وهي:
كان شاب يبلغ من العمر الثلاثينيات كان مدمن على المخدرات كان
يعمل في مزرعة وهو كان متزوج واذا مرة من الأيام كانت امرأته
جالسة على التلفزيون على درس ديني وهو كان يسمع معها وبعد ان
انتهى الدرس الديني ذهب الى المزرعة وكان له غرفة ينام بها وكان
بداخلها قرأن واذا حمله وبدأ بقرائته وبدأ بقيام الليل وكان يصلي
واذا بألم في داخل جسمه كلما قرأ القرأن بدأهذا الشيطان الخبيث
بضربي ولكن كنت مستمر بالصلاة وقرأة القرأن وقيام الليل وضلت
هذه الحالة لمدة خمسة عشر يوما وكنت لا انام الى نصف ساعة
نمتها في تلك الأيام ،ولكن تعودت على هذه الحالة وبدئت اذهب الى
المساجد يوميا
وهكذا خرج مني هذا الشيطان الخبيث ""الأدمان""
اخوكم الحب داني



القصة منقولة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكل يدخل بهمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ القســم الإســلآمي العــــــآم ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..