الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الثبات !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AL-MATAHRY
محقق مميز
محقق مميز


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم الأنمي العآم ♥
الآنمي المـفضل . : Dragon Ball
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 2847
شهرة العضو : 12
المـوقـع . : عاصمة الالبان

مُساهمةموضوع: الثبات !!   الثلاثاء مايو 15, 2012 2:55 pm

الثبات على الحق

1 ـ لماذا الثبات ؟


لكثرة الردة والنكوص على الأعقاب.


كثرة الفتن والمغريات والتي تؤدي بالفرد إلى الانحراف.


تعلق الموضوع بالقلب:


روى الإمام أحمد عن المقداد بن الأسود: ((لقلب ابن آدم أشد انقلاباً من القدر إذا اجتمعت غلياً)).


روى أحمد والطبراني عن أبي موسى: ((إنما سمى القلب من تقلبه، إنما مثل القلب كمثل ريشة في أصل شجرة يقلبها الريح ظهراً لبطن)).


تتلقف المغريات الداعية، وتتزين له الشهوات، وتعترض طريقه الفتن، والشيطان
من خلفه يوسوس بصوته القبيح أنِ اترك مشاقَّ الطريق إلى سهلِه، ودع العمل
إلى الكسل وطلِّق الجد وانكح الراحة.. إليك عن هذا الطريق فإن العواقب
وخيمة والمنقلب غير آمن.


2 ـ قالوا عن الثبات :


ـ
والثبات في كل معانيه صعب يقول الإمام ابن القيم: "ليس في الجود شيء أصعب
من الثبات والصبر إما عن المحبوب أو على المكروهات وخصوصًا إن امتد الزمان
ووقع اليأس من الفرج، وتلك المدة تحتاج إلى زاد يقطع بها سفرها، والزاد هنا
الثبات على حكم الله وقضائه وابتلائه


ـ قال صاحب الظلال في ظلال
الآية : " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه
ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا " قال : إن الثبات أحد تكاليف الإيمان
والإيمان ليس كلمة تقال إنما هو حقيقة ذات تكاليف وأمانة ذات أعباء
ومسؤوليات وجهاد يحتاج إلى صبر واحتمال .


وليعلم الدعاة أن طريقهم
طويل وشاقّ قد سُفكت عليه الدماء، ودُقَّت فيه الأعناق، وتقطَّعت المفاصل،
وزهقت الأرواح، ولعلهم يعلمون ذلك منذ وضعوا أول أقدامهم عليه وبصروا بما
هم مقبلون له، واستبانوا الطريق الذي سار عله من سبقهم ولعلهم قرأوا
بأعينهم وسمعوا بآذانهم أثرهم .


لا بد من ابتلاء


ولا مفر
من الابتلاء على الطريق { أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ
وَلَمَّا يَعْلَمْ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ
الصَّابِرِينَ } [ آل عمران: 142 ].. { وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ
الْخَوْفِ وَالْجُوعِ } [ البقرة: من الآية 155].. ( أشد الناس بلاءً
الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، يُبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه
صلابة زيد في البلاء ) .


وهي سنة الله الدعاة وهذا هو الطريق الذي
صنعه الله لهم في كل جيل.. إيمان وجهاد.. ومحنة وابتلاء.. وصبر وثبات
وتوجُّه إلى الله وحده ثم يجيء النصر.. ثم يجيء النعيم والبلاء بالخير
والشر.. { وَنَبْلُوْكُم بِالْخَيْرِ وَالشَّرِّ فِتْنَةً } .. فلا يقتصر
على السجون وغيابها أو التضييق والتحييد .. كلا.. ابتلاء الخير أشد ألف
مرة.. والثبات على الحق عند حضوره أصعب ألف مرة.


القشيري يقسم


علق الإمام القشيري على قول الله عز وجل: { وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ
مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا
وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ } [ العنكبوت:3 ].. بقوله: "لم يخلهم من
البلاء أو ضده من الضجر وشكرهم في الرخاء أو ضده من الكفر والبطر، وهم في
البلاء ضروب، فمنهم من يصبر في حال البلاء ويشكر في حال النعماء، وهذه صفة
الصادقين، ومنهم من يضجُّ ولا يصبر في البلاء ولا يشكر في النعماء فهو من
الكاذبين، ومنهم من يؤثر في حال الرخاء ألا يستمع بالعطاء ويستروح إلى
البلاء فيستعذب مقاساة الضر والعناء وهذا أجلهم " .


والله إنها لأهون


يقول الراشد: "المؤمن من الداعية أهون عليه ألف مرة أن يخلع أضلاعه ضلعًا
ضلعًا، وأن يأكل تراب الأرض من أن يتخلى عن دعوته وعقيدته أو يتراجع عن
قضية آمن بها أو قبل المساومة على فكرته التي بلغت عنده حد اليقين؛ لأن في
ذلك تنازلاً عن جوهر نفسه كإنسان؛ ولأن الفكرة التي تتملك بيقينها المؤمن
تتحول عنده إلى قيمة الحياة ذاتها " .


ثبات عجيب


3 ـ الثــــــــــبات هبة إلهية


ترى ما مؤهلات الثبات ؟ ومن يستحق الثبات ؟


يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء .


ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً.


وجاء السؤال بطلب الثبات:قالوا ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.


وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا.


ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.


4 ـ مواطن الثبات


المواطن التي يلزم فيها الثبات:


1- الثبات على الدين:


روى مسلم من حديث عبد الله بن عمرو، ثم قال رسول الله : ((اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك)).


ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في
السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم
يتذكرون ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجثتت من فوق الأرض ما لها من قرار.


2- الثبات في الفتن:


روى مسلم وأحمد عن حذيفة: قال:قال رسول الله ((تعرض الفتن على القلوب كعرض
الحصير عوداً عوداً، فأيما قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها
نُكت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين، على أبيض مثل الصفا فلا تضره
الفتنة مادامت السماوات والأرض والآخر مرباداً كالكوز مجخياً، لا يعرف
معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب هواه)).


والفتن أنواع:


1- الجاه:


واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعدُ
عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا.


روى أحمد عن كعب بن مالك: قال:قال رسول الله ((ما ذئبان جائعان أرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه)).


2- فتنة الزوجة والنساء:


اعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة.


إن من أزواجكم وأولادكم عدواً لكم فاحذروهم.


روى مسلم عن أبي سعيد: قال:قال رسول الله ((اتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة كانت في بني إسرائيل في النساء)).


وفي مسند أبي يعلى عن أبي سعيد: قال:قال رسول الله ((الولد مجبنة مبخلة محزنة)).


3- فتنة الاضطهاد والطغيان والظلم:


قتل أصحاب الأخدود النار ذات الوقود ـ إلى قوله ـ شيء شهيد.


روى مسلم في حديث خباب: ((شكونا إلى رسول الله وهو متوسد بردة في ظل
الكعبة، فقلنا له: ألا تستنصر لنا، ألا تدعو لنا؟ قال: كان الرجل فيمن
قبلكم يحفر له في الأرض، فيجعل فيه فيجاء بالمنشار، فيوضع على رأسه، فيشق
باثنتين وما يصده ذلك عن دينه، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه من عظم أو
عصب، وما يصده ذلك عن دينه)).


4- فتنة الدجال:


روى ابن
ماجه وغيره من حديث أبي أمامة قال:قال رسول الله ((يا أيها الناس إنها لم
تكن فتنة على وجه الأرض منذ ذرأ الله آدم أعظم من فتنة الدجال..)).


((يا عباد الله: أيها الناس فاثبتوا، فإني سأصفه لكم صفة لم يصفها إياه قبلي نبي..)).


5- فتنة المال:


ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون.


ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله وتثبيتاً من أنفسهم كمثل جنة بربوة.


3- الثبات في الجهاد.


يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئةً فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون.


يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا ينصركم ويثبت أقدامكم.


إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان.


روى البخاري من حديث البراء بن عازب: كان النبي ينتقل التراب يوما لخندق حتى أغمر أو اغبر بطنه يقول:


والله لولا الله ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا


فأنزلن سـكينة علينـا وثبت الأقدام إن لاقينا


إن الألى قد بغوا علينـا إذا أردوا فـتنة أبينـا


ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين.


4- الثبات على المنهج:


المنهج لغة: هو الطريق الواضح البين.


وأقصد: الثبات على منهج أهل السنة والجماعة، وهذا يعم العقيدة والعبادات والسلوك والأخلاق.


من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً.


5- الثبات عند الممات:


إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون.


يثبت الله الذين آمنوا في الحياة الدنيا وفي الآخرة. أ.هـ.


5 ـ الوسائل المعينة على الثبات


وسائل الثبات على دين الله:


1- استشعار عظمة الله:


وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من
ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب
مبين.


وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه.


روى البخاري من حديث أبي هريرة: قال:قال رسول الله ((يقبض الله الأرض يوم
القيامة ويطوي السموات بيمينه ثم يقول: أنا الملك أين ملوك الأرض)).


قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه
فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكاً وخر موسى صعقاً.وفسره الترمذي في
حديث أنس: ((هكذا، ووضع الإبهام على المفصل الأعلى من الخنصر، ثم قال:
فساخ الجبل)).


وروى مسلم من حديث أبي موسى: قال:قال رسول الله ((حجابه النور، لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه)).


روى البخاري من حديث أبي هريرة: قال:قال رسول الله ((إذا قضى الله الأمر
في السماء ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان فإذا
فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير)).


2- الالتزام بالدين:


ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتاً وإذاً لآتيناهم من لدنا أجراً عظيماً ولهديناهم صراطاً مستقيماً.


ومن الالتزام:


أ) الإكثار من العمل الصالح:


روى مسلم عن أبي هريرة: قال:قال رسول الله ((من أصبح منكم اليوم صائماً؟
قال أبو بكر: أنا، قال: من تبع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا، قال:
فمن أطعم منكم اليوم مسكيناً قال أبو بكر: أنا، قال: فمن عاد منكم اليوم
مريضاً؟ قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله ما اجتمعن في امرئ إلا دخل
الجنة)).


وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض.


سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض.


روى مسلم عن أنس بن مالك: قال:قال رسول الله ((قوموا إلى جنة عرضها
السموات والأرض فقال عمير بن الحمام: يا رسول الله جنة عرضها السموات
والأرض؟ قال: نعم، قال: بخ بخ، قال: ما يحملك على قولك بخ بخ؟ قال: لا
والله يا رسول الله إلا رجاءة أن أكون من أهلها، قال: فإنك من أهلها، فأخرج
ثمرات من قرنه فجعل يأكل منهن ثم قال: لئن أنا حييت حتى آكل ثمراتي هذه،
إنها لحياة طويلة، قال: فرمى بما كان معه من التمر ثم قاتلهم حتى قتل)).


وينبغي لمن رزقه الله الطاعة الاستمرار عليها:روى مسلم عن عائشة: قالت:قال رسول الله ((أحب الأعمال إلى الله أدومه وإن قل)).


ب) قراءة القرآن:


وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك
ورتلناه ترتيلاّ ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيراً.


ولقراءة القرآن فوائد:


يزرع الإيمان ويزكي النفس.


يتقوى به المؤمن أمام الفتن.


يعطى المؤمن التصورات الصحيحة حول الحياة والكون ونفسه.


يرد الشبهات التي يثيرها أعداء الإسلام.


ج) ذكر الله:


يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً.


يوسف قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون.


د) الالتزام بالمنهج الصحيح:فالابتعاد عنه سبب في الوقوع في البدع والانحراف عن جادة الطريق:


نصائح إلى كل ملتزم بمنهج الرسول:


1- لابد من الشعور بالاصطفاء.الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى.


ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا.


2- أن هذا الطريق قديم عتيق.


3- سيحصل الثبات بإذن الله تعالى.


روى البخاري عن ابن عباس: (قال هرقل لأبي سفيان: فهل يرتد أحد منهم سخطة
لدينه بعد أن يدخل فيه؟ قال: لا، ثم قال: وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته
القلوب).


هـ) ممارسة الدعوة إلى الله:

- خير وسيلة للدفاع الهجوم.


- فيها أمر بمعروف ونهي عن منكر.


- فيها أشغال النفس بالطاعة.


ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين.


و) استجماع الأخلاق المعينة:


1- الصبر:في الحديث المتفق عليه من حديث أبي سعيد: قال:قال رسول الله ((ما أعطى أحد عطاءً خيراً وأوسع من الصبر)).


2- الاستقامة:إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا...


روى أحمد عن ثوبان: ((استقيموا ولن تحصوا، واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن)).


3- محاسبة النفس:يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد.


روى أحمد عن عمر من قوله: (حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا).


وقال ميمون بن مهران: لا يكون العبد تقياً حتى يكون أشد محاسبة لنفسه من الشريك لشريكه.


ز ) قيام الليل


الدقائق الغالية


حين يرخي الليل سدوله فيطبق على الدنيا الظلام، وحين تسكن الحياة ويؤوب
العباد إلى فرشهم ينامون وحين تتسلى العيون بالمنام وتهيم العقول في بحور
الأحلام، وتطمئن الجنوب في المضاجع بعد قيام .. حينها .. يتسلل المقربون
إلى محاريبهم، يصفون أقدامهم ويبسطون أيديهم، ويسألون حاجتهم، ويستغفرون من
ذنوبهم وزلتهم ويتوبون من خطئهم وعثرتهم ويهتفون بكل شوق: أنْ جئناك
فاقبلنا، وآتيناك فلا تردنا، وسألناك فأعطنا، استرحمناك فارحمنا،
واسترضيناك فارض عنا.. أنت العزيز ونحن الأذلاء .. أنت القوي ونحن الضعفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناصر السنة
عضو موقوف
عضو موقوف


نـقــــآط الإشرآف . : 4
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 1762
شهرة العضو : 30
المـوقـع . : في أرض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: الثبات !!   الأربعاء مايو 16, 2012 11:48 am

بصراحة موضوع قمة في الروعة
وواضح إنه متعوب عليه

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
ويا مصرف القلوب إصرف قلبوبنا على طاعتك

الله يجزيك يا المتحري على الموضوع خير الجزاء
وجعل ذلك في ميزان حسناتك
ونفعنا بعلمك يا أخوي

ويسعدني أن أكون أول من يرد عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AL-MATAHRY
محقق مميز
محقق مميز


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم الأنمي العآم ♥
الآنمي المـفضل . : Dragon Ball
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 2847
شهرة العضو : 12
المـوقـع . : عاصمة الالبان

مُساهمةموضوع: رد: الثبات !!   الأربعاء مايو 16, 2012 2:03 pm

ناصر السنة كتب:
بصراحة موضوع قمة في الروعة
وواضح إنه متعوب عليه

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
ويا مصرف القلوب إصرف قلبوبنا على طاعتك

الله يجزيك يا المتحري على الموضوع خير الجزاء
وجعل ذلك في ميزان حسناتك
ونفعنا بعلمك يا أخوي

ويسعدني أن أكون أول من يرد عليك

اخوي هذا شيء واجب علي

اسويه

الله يجزاك خيــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
senshy kudo
محقق فضي
محقق فضي


الآنمي المـفضل . : Kimi ni Todoke
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 892
شهرة العضو : 6

مُساهمةموضوع: رد: الثبات !!   الخميس مايو 17, 2012 2:20 am

آلله يثبتنآ عَ دينه يَ رًٍَِبًٍَِ ..


شًٍَِكًٍَِرًٍَِآًٍَِ .. يَ المًٍَِـًٍَِتًٍَِحًٍَِـرًٍَِيًٍَِ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثبات !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ القســم الإســلآمي العــــــآم ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..