الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس اللعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خيوط الشمس
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 5540
شهرة العضو : 27
المـوقـع . : kawaaaaiii, japan
العـمــر . : 17

مُساهمةموضوع: سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس اللعين   الأحد أكتوبر 16, 2011 12:42 am

سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس اللعين


أمر الله
تبارك وتعالى الملائكةَ بالسجود لسيدنا ادم عليه السلام فامتثل الملائكةُ
لأمر الله وسجدوا كلهم لأن الملائكة كما وصفهم الله تعالى: {لا يَعْصُونَ
اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} (سورة التحريم/6).


وأما إبليس فقد استكبر واعترض على الله ولم يمتثل لأمره وقال: {أَنَاْ
خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ} (سورة
الأعراف/12) فكفر وظهر منه ما قد سبق في علم الله تعالى ومشيئته من كفره
واعتراضه باختياره، وقد ورد في الأثرِ أنه كان قبل كفره يسمى عزازيل.


وروى مسلم وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: "إذا قرأ ابن ءادم السجدة(التي في بعض سور القرءن) فسجدَ
اعتزل الشيطان يبكي يقول: يا ويلَه، أمر ابن ءادم بالسجود فسجد فله الجنة،
وأُمرت بالسجودِ فأبيت فلي النار".


ثم بعد أن عرف إبليس اللعين أنه ملعون طلب من الله أن ينظره أي يؤخره إلى
يوم البعث أي يوم الخروج من القبور ولكن الله لم يجبه إلى ذلك بل أخره إلى
النفخة الأولى ليذوق الموت الذي حكم الله به على خلقه قال تعالى مخبرًا عن
قول إبليس: {قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ
فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ * إِلَى يَومِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ} (سورة
ص/79-80-81).


ومعنى قوله تعالى: {كُلُّ شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ} (سورة
القصص/88) أي إلى زمن نفخة الإهلاك وهي نفخة إسرافيل في البوق فيموت كل حي
من الإنس والجن من هَول ذلك الصوت (قال البخاري في تفسير قوله تعالى:
{كُلُّ شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ} إلا ملكه، ومعناه سلطان الله لا
يهلك).


ثم إن إبليس اللعين لما اعترض وكفر أمره الله بالخروج من الجنة، لكنه لم
يخرج منها فورًا بل أقام فيها مدّة ليوسوس لآدم وحواء بعصيان الله تعالى
ليكون سببًا في إخراجهما من الجنة، قال تعالى: {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا
مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا} (سورة الأعراف/18)، وقال تعالى: {فَاخْرُجْ
مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77) وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ
الدِّينِ} (سورة ص).


وقد كان إبليس قبل ذلك الوقت مسلمًا مؤمنًا من الجنّ يعبد الله مع
الملائكة، وذلك قبل أن يكفر ويعترض على الله، وليس صحيحًا أنه كان طاووس
الملائكة ولا رئيسًا لهم كما يزعم بعض الجهال، قال الحسن البصري: لم يكن
إبليس من الملائكة طرفة عين قط، وقال شهر بن حوشب: كان من الجن، ويدل على
ذلك قوله تعالى: {قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا
إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ} (سورة
الكهف/50)، وقوله تعالى: {فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ}
(سورة الحجر/30)، فلو كان من الملائكة لم يعص ربه لأن الله تعالى وصفهم في
القرءان الكريم بقوله: {لا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ
مَا يُؤْمَرُونَ} (سورة التحريم/6).


ومما يدل أيضًا على أن إبليس ليس من الملائكة بل هو من الجن قوله تعالى:
{قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ
مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ} (سورة الأعراف/12)
ففي هذه الآية دليل على أن إبليس مخلوق من نار، بخلاف الملائكة فإنهم
خلقوا من نور كما جاء في صحيح مسلم وغيره عن عائشة رضي الله عنها عن رسول
الله صلى الله عليه وسلم قال: "خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج
من نار، وخُلق ءادم مما وُصف لكم".


وإنك لتعجب أشد العجب ممن في زماننا من القصاصين باسم الدين والعلم والدعوة
حتى وصل الأمر بأحدهم أن نسب إلى أبليس بأنه ليس كافر والعياذ بالله تعالى
فقد قال عمرو خالد والذي نرجوا الله له الهداية والتراجع عن هذه الفتوى
وغيرها مما لايوافق الشرع وهي قوله" إنّ الرسول نهانا عن لعن إبليس" فلا شك
أنّ قول عمرو خالد : ( الرسول نهانا عن لعن إبليس ) غير موافق لكتاب الله
الذي فيه )قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ
قَالَ لَمْ أَكُن لأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ
حَمَإٍ مَّسْنُونٍ قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ وإنَّ عليكَ
اللعنةَ إلى يومِ الدِّينِ ).


سورة الحِجر الآيات 32و33و34و35 .


"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " الرجيم معناه الملعون هذا لعن لإبليس أما
ما رواهُ أبو داودَ وأحمدُ والنسائيُّ عن أنّ رجلا قال: تعس الشيطان .


أي هلك فقال الرسول" لا تقل تعس الشيطان فإنّك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم
حتى يصير مثل الجبل وإذا قلت بسم الله تصاغر حتى يصير مثل ذباب" .


فهذا ليس فيه ما يدعيه عمرو خالد الذي قال ("دَا النبي نهانا إنّا نحنا
نلعن الشيطان قال فإنه يتعاظم") إنما فيه النهيُ عن هذه العبارة فقط لأن
هذه الكلمة تعِس إبليس تصعب على إبليس فيقابلُ قائلها بان يتعاظم بَدَلَ أن
ينكسر فينتفح مِثْلَ الجبل ، من هذه العبارة تعِسَ إبليس يأخذه الكبرياء
فينتفخ أما إذا قال قائلٌ لعنة الله على إبليس فإنَّهُ يتصاغر من هذه
الكلمة لأنَّ إبليس يتصاغر بذكرِ اسم الله .


فلا حول ولا قوة إلا بالله.


- ومن أشد وأغرب أقوال عمرو خالد ما قاله في شريطه المسمى "ءادم وحواء"
باللهجة المصرية :( يا جماعة إبليس كفر أو ما كفرش ؟) ثم يقول : ( لأ ، ما
كفرش لأنه قال "رب فبما أغويتني " ا.هـ أي أن إبليس على زعم عمرو خالد لم
يكفر لأنه قال " رب " عن الله سبحانه وتعالى .وبهذا يكذب عمرو خالد قول
الله تعالى : وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ
فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ
الْكَافِرِينَ.


خلافة بني ءادم في الأرض قال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ
لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ
أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ
نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ
تَعْلَمُونَ} (سورة البقرة/30).


هذه الآية تخبر أن الله قضى على ءادم وبَنِيه باستخلاف الأرض لعمارتها
والانتفاع بما أودعه فيها من نبات وحيوان ومعادن ويتولى بعضهم على بعض
بالحكم وغير ذلك.


وقد أخبر الله الملائكة وأعلمهم أنه سيجعل بني ءادم خليفة في الأرض يسعون
فيها ويمشون في مناكبها وينتشر نسلهم في أرجائها، ويأكلون من نباتها
ويستخرجون الخيرات من باطنها ويخلف بعضهم بعضًا فيها.


فسألت الملائكة ربها للاستكشاف عن الحكمة في جعله خليفة في الأرض لا
للاعتراض على الله وقالت: {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا
وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ}
(سورة البقرة/30) أي نحن نعبدك دائمًا ولا يعصيك منا أحد.


فبيّن اللهُ للملائكة الحكمةَ من جعل بني ءادم خليفة في الأرض وهو أن البشر
وإن كان فيهم من يسفك الدماء ويفسد في الأرض، لكن منهم الأنبياء
والأولياء، ونصب لهم دليلاً على فضل ءادم أن علمه أسماء كل شىء فتفوق على
الملائكة بذلك وقال الله لآدم: {أنبئهم بأسمائهم} (سورة البقرة/33) فصار
ءادم يقول لهم هذا اسمه كذا هذا اسمه كذا فعرفوا أن هذا الجنس أفضل منهم.


كيف عرف الملائكة أن بني ءادم يفسدون عرف الملائكةُ ذلك من أنه كان مضى
قبل ذلك جن يعيشون في الأرض فأفسدوا فأحرقتهم الملائكة على ما ورد في بعض
الآثار، وليس السبب ما قال بعض الناس أنه سبق قبل ءادم أوادم كثير حتى قال
بعضهم كان مائة ألف ءادم، وهذا قول هراء ليس له أساس من الصحة.


أما سجود الملائكة لآدم فكان سجود تحية وإكرام لا عبادة لآدم، وكان سجود
المخلوق للمخلوق جائزًا في شرائع الأنبياء ثم حرمه الله في شرع سيدنا محمد
صلى الله عليه وسلم.


سكنى ءادم وزوجته حواء الجنة


أمر الله تعالى سيدنا ءادم وزوجته حواء التي جعلها حلالاً له أن يسكنا الجنة، وهي جنة الخلد التي سيدخلها المؤمنون يوم القيامة.


وقد أباح الله لآدم وحواء سكنى الجنة والأكل من ثمارها والشرب من مياهها
والتنعم بنعيمها من غير مشقة ولا تعب يلحقهما في الحصول على ما يريدان من
طعام وشراب، إلا شجرة واحدة حرمها عليهما ونهاهما عن الأكل منها، وحذرهما
من عداوة إبليس وإغوائه لهما، ولم يرد في القرءان الكريم ولا في الحديث
الثابت الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما هي هذه الشجرة، لذلك
اختلف العلماء في تعيينها فقيل هي الحنطة وقيل هي التفاح، وقيل هي النخلة،
وقيل التين، وقيل غير ذلك، فقد تكون واحدة من هذه وقد تكون من غيرها، وقال
بعضهم: هذا الخلاف لا طائل تحته لأنه لا يتعلق بتعيينها حكم شرعيّ ولا
فائدة تاريخية وإلا لعينها لنا القرءان.


وسكن ءادم وزوجه حواء الجنة وصارا يتمتعان بما فيها من نعيم وما فيها من كل
ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين، فكان يتنقل بين أشجارها ويقطف من ثمارها
ويتنعم بفاكهتها ويشرب من عذب أنهارها ومياهها، قال الله تعالى: {وَقُلْنَا
يَا ءادَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا
حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ
الْظَّالِمِينَ} (سورة البقرة/35).


وقال تعالى: {فَقُلْنَا يَا ءادَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ
فَلا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى (117) إِنَّ لَكَ أَلا
تَجُوعَ فِيهَا وَلا تَعْرَى (118) وَأَنَّكَ لا تَظْمَأُ فِيهَا وَلا
تَضْحَى} (سورة طه) ومعنى رغدًا أي هنيئًا.





سبب خروج ءادم من الجنة





السبب في ذلك أن ءادم خالف النهي الذي نهاه الله لأنه أعلمه بالمنع من أكل
شجرة واحدة من أشجار الجنة وأباح له ما سواها فوسوس الشيطان له ولحواء أن
يأكلا منها فقال لهما ما أخبر الله تعالى في القرءان: {فَوَسْوَسَ لَهُمَا
الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا
وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن
تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ} (سورة الأعراف/20)
فأكلا منها فأخرجهما الله تعالى من الجنة، وكان ذلك قبل أن تنزل عليه
النبوة والرسالة لأنه إنما نبّىء بعد أن خرج من الجنة فتابا من تلك
المعصية، ولا تعد تلك المعصية معصيةً كبيرة قال الله تعالى: {ثُمَّ
اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى} (سورة طه/122).


ثم بعد خروجهما من الجنة تناسلا فعلّم ءادم أولاده أمور الإسلام فكل ذريته
كانوا على الإسلام، ثم نبىء بعد ءادم ابنه شيث، ثم بعد وفاة شيث نبىء
إدريس ثم كفر بعض البشر بعبادة الأصنام فبعث الله الأنبياء بالتبشير لمن
أطاعهم بالجنة والإنذار بالنار لمن خالفهم بعبادة غير الله وتكذيبهم.


مما ابتلي به ءادم وحواء بعد أكل الشجرة أنه نزع عنهما لباسهما وانكشف لهما
سوءاتهما فطفقا يلصقان عليهما من ورق الجنة وكان لباسهما الذي كان عليهما
من نور، وقد دل القرءان العظيم على أنه كان عليهما لباس في قوله تعالى:
{يَا بَنِي ءادَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ
أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا
لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا} (سورة الأعراف/27)، ثم بعد أن نزلا إلى
الأرض علمه الله تعالى أسباب المعيشة فأنزل له القمح وعلمه كيف يبذر وكيف
يحصد وكيف يعمل للأكل، وعلمه النقدين الذهب والفضة فعمل الدراهم والدنانير.



فآدم عليه السلام له فضل كبير على البشر لما له عليهم من حق الأبوة وتعليم
أصول المعيشة فلا يجوز تنقيصه، فمن نقصه أو أنكر رسالته فهو كافر.


فلو كان الأمر كما ظن بعض الناس أن ءادم لم يكن رسولاً لساوى البشر البهائم ولكانت ذريته كذرية البهائم.


قال الله تعالى: {وَقُلْنَا يَا ءادَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ
الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا
هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا
الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا
اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ
وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ(36)} (سورة البقرة).


وقال الله تعالى: {فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا ءادَمُ هَلْ
أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لا يَبْلَى (120) فَأَكَلا
مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا
مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى ءادَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121) ثُمَّ
اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى (122)} (سورة طه).


فائدة: قال الله تعالى: {فَتَلَقَّى ءادَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ
عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} (سورة البقرة/37)، وروي عن
مجاهد قال: "الكلمات: اللهم لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك، رب إني ظلمت
نفسي فاغفر لي إنك خير الراحمين، لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك، رب إني
ظلمت نفسي فتب علي إنك أنت التواب الرحيم"، وروى البيهقيّ بإسناده عن عمر
بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لما اقترف
سيدنا ءادم الخطيئة قال: "يا رب أسألك بحق محمد إلا ما غفرت لي، فقال
الله: فكيف عرفت محمدًا ولم أخلقه بعد؟ فقال: يا رب لأنك لما خلقتني بيدك
ونفخت فيَّ من روحِك (أي الروح المشرف عندك) رفعتُ رأسي فرأيتُ على قوائم
العرش مكتوبًا لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله، فعلمتُ أنك لم تضف إلى
اسمك إلا أحبُّ الخلق إليك" اللهم نسألك بالذي سألك به أبينا آدم عليه
السلام أن ترحمنا وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ҒĄĭŠĻǿ
محقق مميز
محقق مميز


نـقــــآط الإشرآف . : 80
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 2
نقاطي . : 2
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Naruto
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 4494
شهرة العضو : 10
المـوقـع . : جدة

مُساهمةموضوع: سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس   الإثنين أكتوبر 24, 2011 10:51 pm

:f1:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خيوط الشمس
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 5540
شهرة العضو : 27
المـوقـع . : kawaaaaiii, japan
العـمــر . : 17

مُساهمةموضوع: رد: سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس اللعين   الإثنين أكتوبر 24, 2011 11:43 pm

العفو اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القلب الحنون
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الإشرآف . : 4
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2768
شهرة العضو : 12

مُساهمةموضوع: رد: سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس اللعين   الجمعة يونيو 08, 2012 8:27 pm

يغلق

+

لــــ حملة صحوة المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سجود الملائكة الكرام لنبي الله آدم عليه السلام واعتراض إبليس اللعين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ القســم الإســلآمي العــــــآم ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..