الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 معجزات عن الجن و النملة و العرش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خيوط الشمس
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 5540
شهرة العضو : 27
المـوقـع . : kawaaaaiii, japan
العـمــر . : 17

مُساهمةموضوع: معجزات عن الجن و النملة و العرش   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 3:00 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيييم



سليمان

معجزات عن الجن والنملة والعرش



قال
تعالى: {ولسليمان الرياح غدوّها شهر ورواحها شهر وأرسلنا له عين القطر,
ومن الجن من يعمل بين يديه باذن ربه, ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب
السعير} سبأ 12.



1. الجن



خرج سليمان عليه
السلام كعادته الى بيت المقدس, وكانت العاصفة شديدة, وبقي هناك في محرابه,
يعبد الله حتى انتصف الليل, فلما همّ للعودة, تجلى له نور الله عز وجل,
وشعر كأن روحه تهيم في تلك الأشعة النورانية, فانطلق لسانه وتحرّكت شفتاه
فقال:{ وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي انك أنت الوهاب} ص 35.



شعر
سليمان عليه السلام كأنه في حلم لم يستيقظ منه الا في الصباح فعاد الى
قصره وجلس على عرشه يفكر فيما رآه من محرابه, وفيما دعا به ربه. فسمع هاتفا
يهتف به ويقول له: لقد استجاب الله دعاءك, وسخر لك في ملكه ما لم يسخره
لغيرك.



سخر الله سبحانه عز وجل الرياح لسليمان تجري بأمره حيث يشاء فتسقط الأمطار, وتسوق السفن.



وسخر له الجن والشياطين, يعملون له ما يريد من بناء المساكن والقصور, واصلاح الأرض للزراعة, وحفر الآبار لريّها.



وأخضع الله سبحانه وتعالى لسليمان الطير والحيوان, فكان هؤلاء وهؤلاء من رعاياه المخلصين.



وكان سليمان عليه السلام عبدا شكورا, يحمد الله وكان من عباد الله المخلصين. فقال عليه السلام:



رب, بما أنعمت عليّ وعلى والديّ, سأهب نفسي لطاعتك والجهاد في سبيلك, فوفقني الى طريقك المستقيم.



سأحارب الفقر الذي يذل عبادك المخلصين.

سأعلن الحرب على الظلم الذي فتن عبيدك الأولين.

سأجاهد ما حييت المشركين بك, الخارجين عن طاعتك.



عند ذلك سمع الملائكة تقول آمين. فسجد لله القوي العزيز.



وحرص
سليمان عليه السلام أن لا يفتنه الشيطان بالملك الواسع الذي وهبه الله له
والقوى الخارقة التي لم يهبها الله لأحد من قبله ولا لأحد من بعده.



سخر
سليمان عليه السلام كل هذه النعم التي أنعم الله بها عليه للاصلاح
والتعمير, فخرجت السفن تدفعها ريح سليمان, وعادت تحمل المتاجر من البلاد
النائية والجزية من ملوك الأرض والأقطار الواسعة, وقامت شياطين الجن بحفر
الآبار وبنائها في الصحراء, واصلاح الأراضي المحيطة بها, وقطع الأحجار من
الجبال, وبناء المدن والأمصار بشوارعها الممهدة, وميادينها الفسيحة, وجعلت
في وسط كل ميدان قدرا كبيرا من الحجر المنحوت, يشبه وعاء الطعام, ولكنه
عظيم الاتساع, وتأتي السحب بعد ذلك فتملؤه بمياه الأمطار, فاذا هي كبيرة
عظيمة الاتساع, تكسب الميادين بهجة وجمالا فاذا أخذت المدينة زخرفها وازينت
أقبل الناس على سكناها وبذر البذور في الوادي المحيط بها, وريّها بمياه
الأمطار والآبار فتخضرّ الأرض, ويعم الخير, ويعيش الناس في رخاء يعبدون
الله الواهب الرزاق.



وكثرت عمارة المدن, وزراعة الصحارى, وعاش بنو اسرائيل في نعيم ما رأوا مثيله في غابر الأيام والأزمان.



وكان
قصر سليمان قصرا رائعا, بل يعدّ من أروع ما تمّ تشييده في هذا الوقت,
فأحجاره من الرخام المرمر, وجدرانه وسقفه مموّهة بالذهب الخالص, وبالقرب من
مساكن الجند وحظائر الخيل, وتحت القصر خزائن الملك في جوف الأرض, يهبطون
اليها في سراديب ممتدّة بين قاعاتها, وفي نهايتها أبواب ضخمة, وقف على كل
منها ماردان من عفاريت الجان.



ومن المعجزات التي أنعم الله
بها على سليمان, أن الشياطين كانت تخرج كل يوم الى الجبال: بعضهم ينبشونها
ويستخرجون دفائنها من الذهب والماس, وآخرون يغوصون في البحار يصيدون حبّات
اللؤلؤ الثمينة, ويعود هؤلاء وهؤلاء في المساء, فيضعون ما جمعوا في خزائن
سليمان, ثم يغلقون أبواب الخزائن كلها, ويخرجون من سراديبها الى بهو القصر
العظيم, فتغلق البوابة الكبرى, ويقف لحراستها ماردان من أشراف الجان, لا
تغمض لهما عين.



كانوا يخرجون في كل يوم ويعودون, حتى
امتلأت خزائن الأرض بالمعادن النفيسة, والأحجار الكريمة التي لا يجرؤ على
الدنو منها والاقتراب منها انس ولا جان.



وكان سليمان عليه
السلام يعاقب من يخالفه من الشياطين عقابا صارما, فيحبسه في قارورة من زجاج
فلا يستطيع الفرار منها طول حياته, وفي يوم جيء له بأحد الشياطين مقيدا
بالأغلال, فلما سأل عن ذنبه قيل له: انه قد أضاع لؤلؤة كبيرة خرج بها من
البحر, ولم يودعها خزائن الملك.



قال سليمان: أين خبأتها أيها العفريت؟



قال
الشيطان: لقد غصت مع الغائصين, وخرجت بلؤلؤة في حجم رأس الانسان, ما رأى
أحد مثلها في جمالها, وروعة بريقها, وظننت أنني بهذه اللؤلؤة سأحظى برضاك
عني طول حياتي, ولكنني عند العودة فوجئت بمارد جبّار قد انقض علي من
السماء, وخطفها مني ثم انطلق في الجو نحو الجنوب, واختفى بين طيّات السحاب,
فما استطعت اللحاق به.



قال سليمان: اذا كان حقا ما تقول فاني سأعرض الجن عليك لتخرجه من بينهم.



قال الشيطان: لو كان هذا الجني من مملكتك لما استطاع أن يفرّ مني, ولكنه جنيّ من نوع آخر يعيش في مملكة أخرى.



عندئذ
أمر سليمان عليه السلام بسجنه حتى يرى مبلغ صدقه, ودعا وزيره "آصف" وكان
وزيرا حكيما, وعالما, فرآى الوزير أن الجني صادق فيما يقوله, فقال لسليمان:
يا نبي الله؛ ان الشياطين لا تهتم بجمع اللآلىء بنفسها, ولا بد أنها مسخرة
لملك من الانس, ولقد ساق الله اليك هذا الحادث ليذكرك بما أخذته على نفسك
وهو الجهاد في سبيل الله بما وهب لك من القرى, فشغلك جمع النفائس عن الوفاء
بوعدك, وأرى أن تجدّ في البحث وراء هذا المارد حتى تهتدي الى الملك الذي
أرسله وربما وجدته من المجوس الذين يتخذون لهم أربابا من دون الله عز وجل.



أمر
سليمان باطلاق سراح الجني الذي صاد اللؤلؤة, ومكث بعد ذلك ساعة مطرقا يفكر
في كلام وزيره, ثم ذهب الى محرابه في بيت المقدس حتى منتصف الليل, وفي
الصباح أمر أن يتهيأ الجيش للزحف نحو الجنوب.



2. حديث النملة



خرج
سليمان يوما على صهوة جواد أشهب وعن يمينه فرسان الانس على خيول حمر, وعن
يساره فرسان الجن على خيول سود, وخلفه المشاة الذين لا يحصى عددهم من الانس
ومردة الجن, وانتشرت الطيور جماعات في السماء, تحجب أشعة الشمس المحرقة عن
هذا الجيش العظيم الذي لم ير الناس مثله.



تحرّك الجيش الى الجنوب وظل أيام يضرب في مجاهل الصحراء حتى أشرف على وادي النمل فقالت نملة:



{ يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون} النمل 18.



سمع سليمان عليه السلام قولها, وفهم حديثها, فتبسّم ضاحكا من قولها وقال:



{ ربّ أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحا ترضاه}. النمل 19.



أحسّ
سليمان بالمعجزة التي أنعم الله بها عليه وهي أنه يسمع قول نملة في باطن
الأرض لا ترى بالعين المجرّدة ويفهم لغتها, ذلك أمر لا يؤتى لأحد غير
سليمان عليه السلام وبمشيئة الله وقدرته عز وجل.



أمر
سليمان عليه السلام فضربت الخيام, واستراح الجيش أمام وادي النمل يوما
وليلة, ولمّا تهيأ الجيش بعد ذلك للرحيل, جمع فتات الطعام, فاتخذ النمل
طريقه اليه ينقله الى بيوته, وتحوّل جيش سليمان عليه السلام الى طريق آخر
في الصحراء, فظلوا سائرين فيها ليالي وأيّاما, ولم يصادفوا واحة ينزلون
بها, أو عينا يشربون منها حتى نفذ ما كان معهم من الماء, وأقبل السقاؤون
على سليمان يخبرونه حقيقة الأمر.



واستخدم سليمان عليه
السلام ما أتاه الله من فضل, بل نقول أنه استخدم المعجزة التي حباه الله
اياها وهي تسخير الجن له فأصدر سليمان أمره الى شياطين الجن بحفر الآبار
واخراج الماء من باطن الأرض, فحفروا ولكنهم لم يجدوا ماء فأعادوا الحفر في
أكثر من جهة, فما خرج الماء في واحدة منها, وعادوا الى سليمان بخيبة الأمل.




قيل لسليمان عليه السلام: ان الهدهد وحده هو الذي يعرف
بفطرته أماكن الماء في طبقات الأرض, وهو الذي يستطيع أن يخبرنا عن ماء قريب
من السطح.



قال سليمان لحاجبه: عليّ بالهدهد.



خرج الحاجب وعاد ليقول: ان الهدهد ليس موجودا يا مولاي.



غضب سليمان عليه السلام, وخرج يتفقد الطير, فوجد مكان الهدهد خاليا فقال:



{ ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين} النمل 20.



قال الغراب: لقد رأيته ينطلق نحو الجنوب في صحبة هدهد آخر من طيور هذه الأرض.



قال سليمان: لأعذبنه عذابا شديدا, أو لأذبحنّه, أو ليأتيني بدليل قوي يبرر به سبب عصيانه أمري ومخالفته تعليماتي.



فقال "آصف" وزير سليمان عليه السلام: ان هذه أول مخالفة تصدر من طير ضعيف, كان مثالا للطاعة والولاء, ولا بد أن في الأمر سرّا.



قال سليمان: أي سر يختفي وراء غياب الهدهد؟!.



قال
آصف: أخشى أن قد اقتربنا من وادي الجان, واستعملت أبالستهم السحر والخداع
فأضلتنا عن مكان الماء وأسرت الهدهد حتى لا يكتشف لنا ينابيعه.



وقد
أخبرني أحد الشياطين أنه سمع في جوف الجبل عزيف الجن, وحاول أن يتفقد
أثرهم فما عرف طريقهم, ولا مكانهم, وأبدى خوفه من أن نكون قد وقعنا في أسر
مارد جبار من شياطين الجن.



تبسّم سليمان عليه السلام لهذا الخبر العجيب, وقال: الحمد لله الذي هدانا اليهم, وان النصر لقريب.



كان
أمر الماء يشغل سليمان, لأن جنوده يشعرون بالعطش وفي هذا الأمر خطر على
حياتهم, فخرج عليه السلام من خيمته وأمر الريح العاصف بحمل السحب الماطرة
اليه. فهبت الرياح من الشمال والجنوب, وساقت أمامها السحب ونزل المطر غزيرا
من السماء, فملئت القدور والقرب والمواعين وشرب الجيش ماء عذبا, وحمدوا
الله جميعا على رحمته, وجليل نعمته, وهذه معجزة من معجزات نبي الله سليمان
عليه السلام.



نعود الى الهدهد الذي ترك مكانه بين الطيور,
بدون اذن من سليمان عليه السلام فانه نظر الى مواعين الماء فوجدها فارغة,
فخاف أن يكوت جيش سيده من العطش, فترك مكانه وأسرع الى الأمام يجدّ في
البحث عن الماء, فوج طبقات الأرض كلها صخور صمّاء, ليس بها عين من عيون
الماء, وصادفه في طريقه هدهد آخر مقبل من الجنوب, فتعارفا وتطوّع هدهد
الجنوب, وأرشده الى ينبوع عظيم.



انطلق الهدهدان حتى أتيا
واديا خصيبا, ثم وقفا يستريحان على شجرة في بستان كبير مملوء بالأشجار
والورود والأزاهير وفي وسطه بحيرة واسعة, يخرج الماء اليها من عيون الأرض.
فينساب في الجداول بين نبات الأرض وأشجارها.



فرح هدهد
سليمان, واستأذن صديقه هدهد الجنوب أن يعود الى سيّده ليخبره بما رأى, ولكن
هدهد الجنوب استوقفه وقال له: أنت لم تر الا شيئا صغيرا, فتعال معي لتشاهد
عزا وملكا كبيرا خلف هذا الوادي, حتى اذا عدت الى سيّدك أخبرته بكل ما
رأيت, فيكون لخبرك أثر عظيم في نفسه.



قال هدهد سليمان: وماذا تريني بعد؟



قال هدهد الجنوب: انطلق معي لتشاهد بعينيك.



طار
الهدهدان وتخطيا جبلا عاليا, ثم هبطا على واد أخضر به زرع نضير, وقصور
فخمة, ثم اتجها نحو قصر بديع فوق ربوة عالية, فدهش هدهد الشمال بما رأى من
مناظر العز والجاه, ومظاهر الملك والسلطان, فقال لصاحبه: عجبا ما رأيت مثل
هذا الا في ملك سليمان في الشمال.



قال هدهد الجنوب: وما
ملك سليمان هذه بجانب ملك "بلقيس" في الجنوب, اهبط معي من هذه الفتحة
لتشاهد هذه المملكة الرائعة وقومها وهم يعبدون الشمس.



هبط
الهدهدان, ورأى هدهد سليمان القوم يسجدون للشمس من دون الله, فراغه ذلك, ثم
ذهب به هدهد الجنوب الى قصر "بلقيس" وأراه عرشها العظيم, ثم قال له: انظر
الى هذه اللؤلؤة الكبيرة, هل عند سيّدك مثلها؟



قال هدهد سليمان: كيف وصلت اليها هذه اللؤلؤة؟



قال هدهد الجنوب: جاء بها عفريت من الجن منذ شهر.



قال هدهد سليمان: اذن هذه لؤلؤة سليمان التي خطفها عفريتكم من يد الجني الذي صادها والويل لكم من سليمان.



قال
هدهد الجنوب: ليس الأمر كما تظن ف "بلقيس" تملك الجن كما تملك الانس,
وأخشى على ملكك أن يغترّ بقوته, ويقدم على محاربتها, فيذوق ذل الأسر
والهوان على يد جنودها.



ورغم أن هدهد الجنوب بالغ في القول على علاقة الجن ببلقيس لأن هذا الأمر لم يعطى الا لسليمان عليه السلام, فقد سمع هدهد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خيوط الشمس
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 5540
شهرة العضو : 27
المـوقـع . : kawaaaaiii, japan
العـمــر . : 17

مُساهمةموضوع: رد: معجزات عن الجن و النملة و العرش   الخميس سبتمبر 15, 2011 4:04 pm

يا ربي وييينكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
●●Ā₥ŎŏĽ
محقق مشارك
محقق مشارك


القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Hunter X Hunter
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 239
شهرة العضو : 0
العـمــر . : 21

مُساهمةموضوع: رد: معجزات عن الجن و النملة و العرش   الخميس سبتمبر 15, 2011 4:14 pm

مرحبااا ..
يسعدني اني اول من رد ..
سبحان الله شكراا لكي ع الموضووع الجميل ..
تقبلي مروري ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القلب الحنون
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الإشرآف . : 4
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2768
شهرة العضو : 12

مُساهمةموضوع: رد: معجزات عن الجن و النملة و العرش   الإثنين يونيو 04, 2012 2:34 am


يغلق

+

لعدم التفاعل ..لـــ حملة صحوة المنتدى ..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معجزات عن الجن و النملة و العرش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ القســم الإســلآمي العــــــآم ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..