الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 في فلسطين : الشعب يريد إنهاء الشّقاق !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايميلي 1998
محقق ذهبي
محقق ذهبي


الآنمي المـفضل . : Gintama
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1094
شهرة العضو : 3
المـوقـع . : موقع غيلزان للتعلم
العـمــر . : 18

مُساهمةموضوع: في فلسطين : الشعب يريد إنهاء الشّقاق !   الجمعة أبريل 15, 2011 4:34 pm

الشعب الفلسطيني هو أكثر الشعوب العربية غزارةً للأحلام ! .. وأكثرها توقا للتحليق عاليا في فضاءات الحرية الشاسعة ! .. وأكثرها أملاً بربيعٍ يستنشق فيه عبير التحرر من أطول شتاء ، وأكثر أشكال الإستعمار عنادا وتعنتا وأصولية على وجه الأرض ! .. لذلك إستجمع الشعب قِواه ـ بعد أن رآى بارقة الأمل تلوح من أرجاء الوطن العربي في شكل إنتفاضاتٍ شعبية مناهضة للظلم وللإضطهاد وللفساد ، ومُنادية بالإصلاح وبوحدة الصف ـ وصرّح هو الآخر برغبته في تغيير أوضاعه وإصلاحها على غرار باقي إخوانه ، وضمن نطاق ما يبقيه له الإحتلال من شتات ! .. فخرج الشعب إلى الشارع ونادى في الفصائل المتنازعة على سلطة الوطن الممزق ، والمُستثمرة في آلام ودماء الشعب ، أن تتجاوز أهدافها الضيقة ، وتنهي خلافاتها وتجاذباتها الأنانية ، وتلتفت إلى (مصلحة الوطن ) التي تفرض بإسمها حركة حماس الوصاية على مدينة غزة ، وحركة فتح على مدينة رام الله .. وما بين المدينتين والحركتين يستمرّ نزيف وطن ، ويتوقف مصير شعب ! .. الشعب الفلسطيني ليس بحاجة إلى دوائر حكومية رسمية ، لعلمه أن أي سلطة ـ ومهما كانت صالحة وملائكية ـ تبقى منقوصة مالم يُحرّر كل شبر من تراب فلسطين ! .. وتحرير فلسطين لا يكون على مستوى الدوائر الرسمية بل على مستوى الشارع ! .. فالشعب الفلسطيني لايريد رئيسا بل يريد قائدا للميدان ! .. لذلك كان مطلبه الرئيسي الذي نادى به هو (وحدة الصف الفلسطيني ) من أجل الوطن الممزق ، وبعيدا عن أي حسابات ومضاربات سياسية وحزبية ! .. لم يطل إنتظار الشعب ليتحقق مطلبه (أو هكذا إعتقدنا جميعا ) ، على عكس مطلب الحرية الأزلي أو حتى السلام مع الجار الغاصب .. لكن لابأس ، فصفاء الأجواء بين الإخوة فيه بعض المواساة والعزاء لهم في (سجن وطنهم ) الكبير ! .. قلت ، تحقق مطلب الشعب في محاولة درأ الصّدع بين فتح وحماس ، بدعوة سريعة من محمود عباس للحوار ! .. وبدا الرجل جادا ومتحمسا لمبادرته ، وأعلن عن عزمه على زيارة مدينة غزة للقاء قادة حماس ، والجلوس معهم على طاولة حوار واحدة ، وفي بيتهم ! .. وفي الجانب الآخر .. وفي غزة .. المدينة تشهد هدوءا نسبيا حتى تلك اللحظة ، وقادة حماس في سبات شتوي وهم شبه راضون عما بَسطوه من سيطرة ، وما جمعوه من تبرعات (بإسم القضية ) ، ولا يبدوا عليهم الإكتراث لا بأوضاع القطاع ولا بمسار المقاومة !.. وقد بدا التفاجُؤ والبرود واضحا على ملامحهم من دعوات الحوار الموجّهة إليهم من طرف قيادة فتح ، وجاءت تصريحاتهم إشتراطية مُتطلّبة ، وأقرب إلى العرقلة المبكّرة منها إلى قبولٍ دون مشروطٍ بوضع حدّ للنزاع الطفولي بينهما !.. وبعد ذلك التواصل الإعلامي الوجيز والقصير ، إستبشر الشعب الفلسطيني كما كل الأحرار في العالم خيرا بمبادرة (التقارب الفلسطيني الفلسطيني ) ، وانتظرنا أن تفي حماس بوعدها للشعب في المقام الأول ، بتهييء الظروف والتحضير لزيارة عباس المرتقبة .. لكننا تفاجأنا بهدوء غزة وسكون أجوائها النسبي ، يتحولان إلى ضجيج قصفٍ مروحي وصاروخي إسرائيلي ! .. ولم يُفاجئنا القصف الإسرائيلي بل فاجأنا توقيته ؟ ! .. فهل هي محاولة من حماس لتعميق الهوة بينها وبين فتح ، بعد قبولها المزعوم بالحوار والتقارب والوحدة فيما بينهما ، ووضع خلافاتهما جانبا من أجل شعب فلسطين ؟ ! .. لذلك تقوم بإستفزاز إسرائيل بإطلاق الصواريخ ، فقط لتعكير الأجواء ، على إعتبار أن الذريعة الوحيدة التي تقدمها إسرائيل للمجتمع الدولي بعد كل حملة تدميرية على غزة ، هي أن حماس حركة إرهابية .. أما فتح في الضفة الأخرى فهي حليف (السلام الإفتراضي ) و (ممثل الشعب الفلسطيني لدى الهيئات الأممية الرافضة لكل حوارات مع حركات محسوبة على الإرهاب والأصولية ، وهو ما تنصح به حلفائها أيضا ، وأبومازن حليف ولا يجوز له الإعتراف أساسا بمثل تلك الحركات فكيف بمجالستها على طاولة حوار واحدة ، أو مشاركتها في إتخاذ القرار ؟ ! ) ... لتبقى القطيعة قائمة بين الحركتين ، ويبقى الشعب الفلسطيني ضائعا وحائرا وأسيرا بينهما ؟ !.. أم هو سيناريو إسرائيلي معكوس ، بإجبار حركة حماس على الدفاع عن قطاع غزة ، لإبقاء مبادرة وحدة الصف الفلسطيني حلما بعيد المنال تماما كحلم تحرير فلسطين ، بإنتهاجها لسياسة (فرّق تسُد ) ، لما تعلمه من (قوة الإتحاد ) ، وما يشكله من تهديد لأمنها ومستقبلها ؟ !.. وبين هذا السيناريو وذاك ، يبقى المواطن الفلسطيني هو الضحية في أيّ نزاع سياسي وأيّ تصفية عسكرية !.. ويبقى حلمه الأدنى أن يعيش عذابا أخف ـ تحت وطأة الإحتلال المعمّر ـ بوحدة صفه ، أما أقصى أمانيه وآماله وأحلامه أن يتحرر الأقصى الشريف وكل شبر من تراب فلسطين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.yahoo.com
KIYOKO
محقق لامع
محقق لامع


القسم المفضـل . : القسم العآم ♥
الآنمي المـفضل . : Detective Conan
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 596
شهرة العضو : 0
المـوقـع . : فيـــــــ عالمـــــــــ الغمـــــــوض
العـمــر . : 23

مُساهمةموضوع: رد: في فلسطين : الشعب يريد إنهاء الشّقاق !   الجمعة أبريل 15, 2011 9:54 pm

اشكرك غلى الطرح الرائع


تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في فلسطين : الشعب يريد إنهاء الشّقاق !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ● المنـزل الـعـام ● :: ♣ » قسم الموآضيع العآمة « ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..