الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   الخميس أبريل 07, 2011 3:02 pm

الســـلام عليكــم

ابراهيم طوقان كان يعمل مدرسا ..وهنا كتب قصيدة عن "غباء" الطلاب

عندما يشرح لهم الدرس .........


شَوْقِي يَقُولُ وَمَا دَرَى بِمُصِيبَتِي

قُمْ لِلْمُعَلِّـمِ وَفِّـهِ التَّبْجِيــلا

اقْعُدْ فَدَيْتُكَ هَلْ يَكُونُ مُبَجَّلاً

مَنْ كَانِ لِلْنَشْءِ الصِّغَارِ خَلِيلا

وَيَكَادُ يَفْلِقُنِي الأَمِيرُ بِقَوْلِـهِ

كَادَ الْمُعَلِّمُ أَنْ يَكُونَ رَسُولا

لَوْ جَرَّبَ التَّعْلِيمَ شَوْقِي سَاعَةً

لَقَضَى الْحَيَاةَ شَقَاوَةً وَخُمُولا

حَسْب الْمُعَلِّم غُمَّـةً وَكَآبَـةً

مَرْأَى الدَّفَاتِرِ بُكْـرَةً وَأَصِيلا

مِئَـةٌ عَلَى مِئَةٍ إِذَا هِيَ صُلِّحَتْ

وَجَدَ العَمَى نَحْوَ الْعُيُونِ سَبِيلا

وَلَوْ أَنَّ في التَّصْلِيحِ نَفْعَاً يُرْتَجَى

وَأَبِيكَ لَمْ أَكُ بِالْعُيُون بَخِيلا

لَكِنْ أُصَلِّحُ غَلْطَـةً نَحَوِيَّـةً

مَثَـلاً وَاتَّخِذ الكِتَابَ دَلِيلا

مُسْتَشْهِدَاً بِالْغُـرِّ مِنْ آيَاتِـهِ

أَوْ بِالْحَدِيثِ مُفَصّلا تَفْصِيلا

وَأَغُوصُ في الشِّعْرِ الْقَدِيمِ فَأَنْتَقِي

مَا لَيْسَ مُلْتَبِسَاً وَلاَ مَبْذُولا

وَأَكَادُ أَبْعَثُ سِيبَوَيْهِ مِنَ الْبلَى

وَذَويِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرُونِ الأُولَى

فَأَرَى (حِمَارَاً ) بَعْدَ ذَلِكَ كُلّه

رَفَعَ الْمُضَافَ إِلَيْهِ وَالْمَفْعُولا

لاَ تَعْجَبُوا إِنْ صِحْتُ يَوْمَاً صَيْحَةً

وَوَقَعْتُ مَا بَيْنَ الْبُنُوكِ قَتِيلا

يَا مَنْ يُرِيدُ الانْتِحَارَ وَجَدْتـهُ

إِنَّ الْمُعَلِّمَ لاَ يَعِيشُ طَويلا



ملاحظة : عندما قال شوقي يقصد الشاعر أحمد شوقي

والأمير هو نفسه أحمد شوقي لقب أحمد شوقي ((أمير الشعراء ))

بدي ردود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mikasa ackerman
محقق ذهبي
محقق ذهبي


القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الآنمي المـفضل . : Dragon Ball
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2038
شهرة العضو : 6
العـمــر . : 16

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   الخميس أبريل 07, 2011 3:10 pm

موضوع حلو و كلمات أحلى و صحبتهم عضوة متألقة دائما
في إنتظار إبداعاتك القادمة


تقبلي مروري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   الخميس أبريل 07, 2011 3:33 pm

أسما كتب:

موضوع حلو و كلمات أحلى و صحبتهم عضوة متألقة دائما
في إنتظار إبداعاتك القادمة


تقبلي مروري


شكرا لردك حبيبتي نورتي موضوعي بوجودك ^^

بارك الله فيك وجزاك كل خير ^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
..[محبة سينشي وران
محقق ذهبي
محقق ذهبي


القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2475
شهرة العضو : 9
المـوقـع . : IN SAUDI <3

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   الخميس أبريل 07, 2011 6:16 pm

هآآآآآآآآآع ..

مشكووره اختي على هذا الطرح الجميل ..

لا تحرمينا منكـ يا عسل ..

دمتي بوود..

ودي واحترامي:ريموو^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المقاتل الصامد
محقق مشارك
محقق مشارك


القسم المفضـل . : قسم الأنمي العآم ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 179
شهرة العضو : 3
المـوقـع . : xx

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   الخميس أبريل 07, 2011 6:19 pm

هههه
مشكووره ع الموضوع تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ṧмāṩм
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


القسم المفضـل . : قسم الترفيه والتسلية ♥
الآنمي المـفضل . : Kimi ni Todoke
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1338
شهرة العضو : 6
المـوقـع . : هنــــآآآك في ذلِك المكآن
العـمــر . : 17

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   السبت أبريل 09, 2011 6:56 pm

قصيدة مضحكة
وفي نفس الوقت
راااااااائعة
مشكورة هايبرا
ننتظر جديدك هايبر
تسسسسسسسسسسسسسسلمي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   الجمعة أبريل 22, 2011 11:29 pm

شكرا لمروركم الحلو

(استغفر الله العظيمـ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rtm
محقق جديد
محقق جديد


الآنمي المـفضل . : Gintama
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2
شهرة العضو : 0

مُساهمةموضوع: هل المعلم سعيد   السبت يونيو 18, 2011 6:36 pm





سؤال يطرح نفسه هل المعلم سعيد بالنظر الى كلام احمد شوقي هو سعيد و هو فخور بعمله و سعيد بتعليم طلابه,
قم لِلمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَبجيلا * كادَ المُعَلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا

أَعَلِمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي * يَبني وَيُنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

سُبحانَكَ اللَهُمَّ خَيرَ مُعَلِّمٍ * عَلَّمتَ بِالقَلَمِ القُرونَ الأولى

أَخرَجتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهِ * وَهَدَيتَهُ النورَ المُبينَ سَبيلا

وَطَبَعتَهُ بِيَدِ المُعَلِّمِ تارَةً * صَدِئَ الحَديدُ وَتارَةً مَصقولا

أَرسَلتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداً * وَاِبنَ البَتولِ فَعَلِّمِ الإِنجيلا

وَفَجَرتَ يَنبوعَ البَيانِ مُحَمَّداً * فَسَقى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا

عَلَّمتَ يوناناً وَمِصرَ فَزالَتا * عَن كُلِّ شَمسٍ ما تُريدُ أُفولا

وَاليَومَ أَصبَحَتا بِحالِ طُفولَةٍ * في العِلمِ تَلتَمِسانِهِ تَطفيلا

مِن مَشرِقِ الأَرضِ الشَموسُ تَظاهَرَت * ما بالُ مَغرِبِها عَلَيهِ أُديلا

يا أَرضُ مُذ فَقَدَ المُعَلِّمُ نَفسَهُ * بَينَ الشُموسِ وَبَينَ شَرقِكِ حيلا

ذَهَبَ الَّذينَ حَمَوا حَقيقَةَ عِلمِهِم * وَاِستَعذَبوا فيها العَذابَ وَبيلا

في عالَمٍ صَحِبَ الحَياةَ مُقَيَّداً * بِالفَردِ مَخزوماً بِهِ مَغلولا

صَرَعَتهُ دُنيا المُستَبِدِّ كَما هَوَت * مِن ضَربَةِ الشَمسِ الرُؤوسُ ذُهولا

سُقراطُ أَعطى الكَأسَ وَهيَ مَنِيَّةٌ * شَفَتَي مُحِبٍّ يَشتَهي التَقبيلا

عَرَضوا الحَياةَ عَلَيهِ وَهيَ غَباوَةٌ * فَأَبى وَآثَرَ أَن يَموتَ نَبيلا

إِنَّ الشَجاعَةَ في القُلوبِ كَثيرَةٌ * وَوَجَدتُ شُجعانَ العُقولِ قَليلا

إِنَّ الَّذي خَلَقَ الحَقيقَةَ عَلقَماً * لَم يُخلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ جيلا

وَلَرُبَّما قَتَلَ الغَرامُ رِجالَها * قُتِلَ الغَرامُ كَمِ اِستَباحَ قَتيلا

أَوَكُلُّ مَن حامى عَنِ الحَقِّ اِقتَنى * عِندَ السَوادِ ضَغائِناً وَذُحولا

لَو كُنتُ أَعتَقِدُ الصَليبَ وَخَطبُهُ * لَأَقَمتُ مِن صَلبِ المَسيحِ دَليلا

أَمُعَلِّمي الوادي وَساسَةَ نَشئِهِ * وَالطابِعينَ شَبابَهُ المَأمولا

وَالحامِلينَ إِذا دُعوا لِيُعَلِّموا * عِبءَ الأَمانَةِ فادِحاً مَسؤولا

كانَت لَنا قَدَمٌ إِلَيهِ خَفيفَةٌ * وَرِمَت بِدَنلوبٍ فَكانَ الفيلا

حَتّى رَأَينا مِصرَ تَخطو إِصبَعاً * في العِلمِ إِن مَشَتِ المَمالِكُ ميلا

تِلكَ الكُفورُ وَحَشوُها أُمِّيَّةٌ * مِن عَهدِ خوفو لا تَرَ القِنديلا

تَجِدُ الَّذينَ بَنى المِسَلَّةَ جَدُّهُم * لا يُحسِنونَ لِإِبرَةٍ تَشكيلا

وَيُدَلَّلونَ إِذا أُريدَ قِيادُهُم * كَالبُهمِ تَأنَسُ إِذ تَرى التَدليلا

يَتلو الرِجالُ عَلَيهُمُ شَهَواتِهِم * فَالناجِحونَ أَلَدُّهُم تَرتيلا

الجَهلُ لا تَحيا عَلَيهِ جَماعَةٌ * كَيفَ الحَياةُ عَلى يَدَي عِزريلا

وَاللَهِ لَولا أَلسُنٌ وَقَرائِحٌ * دارَت عَلى فِطَنِ الشَبابِ شَمولا

وَتَعَهَّدَت مِن أَربَعينَ نُفوسَهُم * تَغزو القُنوطَ وَتَغرِسُ التَأميلا

عَرَفَت مَواضِعَ جَدبِهِم فَتَتابَعَت * كَالعَينِ فَيضاً وَالغَمامِ مَسيلا

تُسدي الجَميلَ إِلى البِلادِ وَتَستَحي * مِن أَن تُكافَأَ بِالثَناءِ جَميلا

ما كانَ دَنلوبٌ وَلا تَعليمُهُ * عِندَ الشَدائِدِ يُغنِيانِ فَتيلا

رَبّوا عَلى الإِنصافِ فِتيانَ الحِمى * تَجِدوهُمُ كَهفَ الحُقوقِ كُهولا

فَهوَ الَّذي يَبني الطِباعَ قَويمَةً * وَهوَ الَّذي يَبني النُفوسَ عُدولا

وَيُقيمُ مَنطِقَ كُلِّ أَعوَجِ مَنطِقٍ * وَيُريهِ رَأياً في الأُمورِ أَصيلا

وَإِذا المُعَلِّمُ لَم يَكُن عَدلاً مَشى * روحُ العَدالَةِ في الشَبابِ ضَئيلا

وَإِذا المُعَلِّمُ ساءَ لَحظَ بَصيرَةٍ * جاءَت عَلى يَدِهِ البَصائِرُ حولا

وَإِذا أَتى الإِرشادُ مِن سَبَبِ الهَوى * وَمِنَ الغُرورِ فَسَمِّهِ التَضليلا

وَإِذا أُصيبَ القَومُ في أَخلاقِهِم * فَأَقِم عَلَيهِم مَأتَماً وَعَويلا

إِنّي لَأَعذُرُكُم وَأَحسَبُ عِبئَكُم * مِن بَينِ أَعباءِ الرِجالِ ثَقيلا

وَجَدَ المُساعِدَ غَيرُكُم وَحُرِمتُمُ * في مِصرَ عَونَ الأُمَّهاتِ جَليلا

وَإِذا النِساءُ نَشَأنَ في أُمِّيَّةً * رَضَعَ الرِجالُ جَهالَةً وَخُمولا

لَيسَ اليَتيمُ مَنِ اِنتَهى أَبَواهُ مِن * هَمِّ الحَياةِ وَخَلَّفاهُ ذَليلا

فَأَصابَ بِالدُنيا الحَكيمَةِ مِنهُما * وَبِحُسنِ تَربِيَةِ الزَمانِ بَديلا

إِنَّ اليَتيمَ هُوَ الَّذي تَلقى لَهُ * أُمّاً تَخَلَّت أَو أَباً مَشغولا

مِصرٌ إِذا ما راجَعَت أَيّامَها * لَم تَلقَ لِلسَبتِ العَظيمِ مَثيلا

البَرلَمانُ غَداً يُمَدُّ رُواقُهُ * ظِلّاً عَلى الوادي السَعيدِ ظَليلا

نَرجو إِذا التَعليمُ حَرَّكَ شَجوَهُ * أَلّا يَكونَ عَلى البِلادِ بَخيلا

قُل لِلشَبابِ اليَومَ بورِكَ غَرسُكُم * دَنَتِ القُطوفُ وَذُلِّلَت تَذليلا

حَيّوا مِنَ الشُهَداءِ كُلَّ مُغَيَّبٍ * وَضَعوا عَلى أَحجارِهِ إِكليلا

لِيَكونَ حَظُّ الحَيِّ مِن شُكرانِكُم * جَمّاً وَحَظُّ المَيتِ مِنهُ جَزيلا

لا يَلمَسُ الدُستورُ فيكُم روحَهُ * حَتّى يَرى جُندِيَّهُ المَجهولا

ناشَدتُكُم تِلكَ الدِماءَ زَكِيَّةً * لا تَبعَثوا لِلبَرلَمانِ جَهولا

فَليَسأَلَنَّ عَنِ الأَرائِكِ سائِلٌ * أَحَمَلنَ فَضلاً أَم حَمَلنَ فُضولا

إِن أَنتَ أَطلَعتَ المُمَثِّلَ ناقِصاً * لَم تَلقَ عِندَ كَمالِهِ التَمثيلا

فَاِدعوا لَها أَهلَ الأَمانَةِ وَاِجعَلوا * لِأولى البَصائِرِ مِنهُمُ التَفضيلا

إِنَّ المُقَصِّرَ قَد يَحولُ وَلَن تَرى * لِجَهالَةِ الطَبعِ الغَبِيِّ مُحيلا

فَلَرُبَّ قَولٍ في الرِجالِ سَمِعتُمُ * ثُمَّ اِنقَضى فَكَأَنَّهُ ما قيلا

وَلَكَم نَصَرتُم بِالكَرامَةِ وَالهَوى * مَن كانَ عِندَكُمُ هُوَ المَخذولا

كَرَمٌ وَصَفحٌ في الشَبابِ وَطالَما * كَرُمَ الشَبابُ شَمائِلاً وَمُيولا

قوموا اِجمَعوا شَعبَ الأُبُوَّةِ وَاِرفَعوا * صَوتَ الشَبابِ مُحَبَّباً مَقبولا



ما أَبعَدَ الغاياتِ إِلّا أَنَّني * أَجِدُ الثَباتَ لَكُم بِهِنَّ كَفيلا

فَكِلوا إِلى اللَهِ النَجاحَ وَثابِروا * فَاللَهُ خَيرٌ كافِلاً وَوَكيلا

اما بالنظر الى كلام ابراهيم طوقان المعلم ليس سعيدا كماانه لا يحب وظيفته كمعلم و قد تكون الظروف اجبرته على انا يكون معلما وهو اراد وظيفة اخرى


رد الشاعر ابراهيم طوقان على هذه القصيدة-علما ان ابراهيم طوقان كان معلم ولفترة طويلة-:
شوقي يقول وما درى بمصيبتي

" قم للمعلم وفه التبجيلا "
اقعد ،فديتك ،هل يصير مبجلا
من كان للنشء الصغارخليلا
ويكاد "يفلقني" الأمير بقوله
"كاد المعلم أن يكون رسولا"
لوجرب التعليم " شوقي " ساعة
لقضى الحياة شقاوة وخمولا
يكفي المعلم غمة وكآبة
مرأى الدفاتر بكرة وأصيلا
"مئة على مئة" إذا هي صححت
وجد العمى نحو العيون سبيلا
لو كان في "التصحيح" نفع يرتجى
وأبيك ،لم أكُ بالعيون بخيلا
لكن أصلح غلطة نحوية
مثلا ، وأتخذ "الكتاب" دليلا
مستشهدا بالغر من آياته
أو "بالحديث" مفصلا تفصيلا
وأغوص في الشعر القديم وأنتقي
ما ليس مبتذلا ولا مجهولا
وأكاد أبعث "سيبويه" من البلى
وذويه من أهل القرون الأولى
وأرى "حمارا" بعد ذلك كله
رفع المضاف إليه والمفعولا
لا تعجبوا إن صحت يوما صيحة
ووقعت ما بين البنوك قتيلا
يا من يريد الانتحار وجدته
إن المعلم لا يعيش طويلا




اما عن الطلاب فقد قال بعضهم :

قال بعضهم هو سعيد و قال اخرون ليس سعيد وقد اجريت بعض المقابلات و قد سالت خمسين شخص قال منهم انه سعيد اما الباقين فقد قالوا انه غير سعيد ان كان المعلم سعيدا ام لا فقد ان كان غاضبا منا نحن طلابه ام لا ان كان راضيا بوظيفته ام لا ان كان يحبنا نحن طلابه ام لا فنحن نحترمه و نقدره كل التقدير فالمعلم نهر جار يشرب منها المتعطشون للعلم وهو نار تضيء الطريق لمن اراد العلم وهو شجرة الظلال ياتي اليها كل من اراد ان يحتمي من نار الجهل الحارقه فلنجتهد في دروسنا لننجح لنسعد معلمنا واهلنا وانفسنا و اود ان اشكر كل معلم الذى اضاء لنا طريق العلم و المعرفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kudo chinichi
محقق ذهبي
محقق ذهبي


القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الآنمي المـفضل . : Gintama
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1170
شهرة العضو : 0
المـوقـع . : جنب بيت البرفسور اجاسا
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا   السبت يونيو 18, 2011 10:53 pm

ايه شكرررررا
يا هايبرا
تسلمي
متوقع منك
ننتضر المزيد
تقبلي مروري
تحياتي لك وللجميع

(ساحر القرن الاخير)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة لـ إبراهيم طوقان على لسان المعلم مضحكة جدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ● المنـزل الـعـام ● :: ♣ » قسم الموآضيع العآمة « ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..