الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الحبُّ وابن الحبِّ ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
جُوري
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الإشرآف . : 2
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2163
شهرة العضو : 12
المـوقـع . : موقعي هو بقعة تحت قدمي
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الإثنين فبراير 28, 2011 10:54 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بسم الله الرحمن الرحيم ..

أما بعد :

من يحب أن يعرف قصة إنسان أحبه رسول الله صلى لله وسم حبا شديدا

وأحب والده حبا شديدا أيضا ...

من يحب أن يعرف قصته المثيرة ..

فليتابع معي ..


وقبل أن أبدأ فأحب أن أقول ..

أن هذه القصة غير منقولة ..

لقد كتبتها بنفسي من كتاب كان لدينا اسمه صور من حياة الصحابة

للمؤلف الرآئع : د. عبد الرحمن رأفت باشا ..

جزاه الله خيرا

ولقد قرأته وأحببت أن تستفيدوا منه أيضا ..
__

أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ

" إن أبا أسامة كان أحب إلى رسول الله من أبيك ،
وكان هو أحب إلى رسول الله منك
"

من كلام الفاروق لابنه

***

_ من هو؟


نحن الآن في السنة السابعة قبل الهجرة في مكة .

ورسول الله صلوات الله وسلامه عليه يكابد من أذى قريش له

ولأصحابه ما يكابد ...

ويحمل من هموم الدعوة وأعبائها

ما أحال حياته إلى سلسلة متواصلة من الأحزان والنوائب ..

وفيما هو كذلك أشرقت في حياته بارقة سرور .

فلقد جاءه البشير يبشره أن (( أم أيمن )) وضعت غلاما .

فأضاءت أساريره عليه الصلاة والسلام بالفرحة ،

وأشرق وجهه الكريم بالبهجة .

فمن يكون هذا الغلام السعيد

الذي أدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم كل هذا السرور ؟!

إنه أسامة بن زيد .

ولم يستغرب أحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

بهجته من المولود الجديد ،

وذلك لموضع أبويه منه ومنزلتهما عنده .

فأم الغلام هي (( بركة الحبشية )) المكناة بأم أيمن .

وقد كانت مملوكة لآمنة بنت وهب

أم الرسول عليه الصلاة والسلام ،

فربَّته في حياتها ..

وحضنته بعد وفاتها ..

ففتح عينيه على الدنيا

وهو لا يعرف لنفسه أما غيرها ..

فأحبها أعمق الحب وأصدقه ، وكثيرا ما كان يقول :

هي أمي بعد أمي ، وبقية أهل بيتي .

هذه أم الغلام المحظوظ ،

أما أبوه فهو (( حِبُّ )) رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة ،

وابنه بالتبني قبل الإسلام ،

وصاحبه وموضع سره ،

وأحد أهله وأحب الناس إليه بعد الإسلام .

وقد فرح المسلمون بمولد أسامة بن زيد كما لم يفرحوا بمولود سواه ،

ذلك لأن كل ما يفرح النبي صلى الله عليه وسلم يفرحهم .

وكل ما يدخل السرور على قلبه يسرهم .

فأطلقوا على الغلام المحظوظ لقب :"الحِبُّ وابن الحِبِّ " ..

...

ولم يكن المسلمون مبالغين حين أطلقوا هذا اللقب

على الصبي الصغير أسامة ،

فقد أحبه الرسول صلوات الله وسلامه عليه

حبًّا تَغْبِطُهُ عليه الدنيا كلها ،

فقد كان أسامة مقاربا في السن لسبطه

الحسن بن فاطمة الزهراء .

وكان الحسن أبيض أزهر

رائع الحسن

شديد الشبه بجده رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وكان أسامة أسود البشرة أفطس الأنف

شديد الشبه بأمه الحبشية .

لكن الرسول صلوات الله عليه ما كان يفرق بينهما في الحب ،

فكان يأخذ أسامة فيضعه على إحدى فخذيه.

ويأخذ الحسن فيضعه على فخذه الأخرى ،

ثم يضمهما معا إلى صدره ويقول :

( اللهم إني أحبهما فأحبهما ) .

وقد بلغ من حب الرسول صلى الله عليه وسلم لأسامة

أنه عثر ذات مرة بعتبة الباب فشُجَّت جبهته .

وسال الدم من جرحه ؛

فأشار النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة رضوان الله عليها أن تزيل الدم عن جرحه

فلم تطب نفسها لذلك .

فقام إليه النبي صلوات الله وسلامه عليه وجعل يمص شَجَّتَهُ ،

ويَمُجُّ الدم وهو يطيب خاطره بكلمات تفيض عذوبة وحنانا .

...

وكما أحب الرسول صلوات الله عليه أسامة في صغره فقد أحبه في شبابه ،

فلقد أهدى حكيم بن خزام أحد سَراة ( أحد أشراف )

قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم حلة ثمينة شراها من اليمن

بخمسين دينارا ذهبا كانت (( لذي يزن )) أحد ملوكهم .

فأبى‘ الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقبل هديته لأنه كان يومئذ مشركا ،

وأخذها منه بالثمن .

وقد لبسها النبي الكريم مرة واحدة في يوم جمعة ،

ثم خلعها على أسامة بن زيد .

فكان يروح بها ويغدو بين أترابه من شبَّان المهاجرين والأنصار

...

ولما بلغ أسامة بن زيد أشده..

بدا عليه من كريم الشمائل وجليل الخصائل

ما يجعله جديرا بحب رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فقد كان ذكيا حاد الذكاء ،

شجاعا خارق الشجاعة ،

حكيما يضع الأمور في مواضعها .

عنيفا يأنف الدَّنايا .

آلفا مألوفا يحبه الناس .

تقيا ورعا يحبه الله .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sherry.s.m
محقق مميز
محقق مميز


نـقــــآط الإشرآف . : 13
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 3904
شهرة العضو : 44
المـوقـع . : قضينا اوقاتً ممتعه ، ولابدّ يوماً يأتي لنرحل فيه ، ستبقى ذكرى مميزه. ~
العـمــر . : 21

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الإثنين فبراير 28, 2011 2:15 pm

يآآهـ مآأجمله من حـــب

ومآأروعه من محبيـــــن

تجلت أسمى ـآ وآرقى معآني المحبه كيف لا .... وهيَ

من أشرف  وآ طهـر العـآلمــين ... صلاوآت الله وسلامه عَليه

هنيئاً لـ أسآمه بن زيد هنيئاً له عدد ماغرد الطيـْـر .... أساأل

اللـه لنا ولكمـ وقبلها لـ كآتبة الموضوع لقآء رسوله وأصحآبه الطآهرين

لكِ كل التقدير و جزيل العرفان

لمــآ طرحتي وآود منكِ بذل المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جُوري
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الإشرآف . : 2
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2163
شهرة العضو : 12
المـوقـع . : موقعي هو بقعة تحت قدمي
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 2:43 pm


لسه في تكملة يا جماعة ..

كنت بحسبكم هتتشوقوا ..

وادخل الموضوع ألاقي عشرات الردود المحمسة ..

لكن ..

عشان sherry.s.m وعشان كل اللي قرأها واستفاد منها ..

نتابع ..

2_ حياته .


ففي يوم أحد جاء أسامة بن زيد مع نفر من صبيان الصحابة

يريدون الجهاد في سبيل الله

فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم منهم ما أخذ ..

ورد منهم من رد لصغر أعمارهم .

فكان من جملة المردودين أسامة بن زيد ،

فتولى وعيناه الصغيرتان تفيضان من الدمع

حزنا ألا يجاهد تحت راية رسول الله صلى الله عليه و سلم .

...

وفي غزوة الخندق جاء أسامة بن زيد أيضا ومعه نفر من فتيان الصحابة ..

وجعل يشدُّ قامته إلى أعلى ليجيزه رسول الله ،

فرقَّ له النبي عليه الصلاة والسلام وأجازه ،

فحمل السيف جهادا في سبيل الله وهو ابن خمس عشرة سنة..

...

وفي يوم حنين حين انهزم المسلمون ..

ثبت أسامة بن زيد مع العباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

وأبي سفيان بن الحارث ابن عمه .

وستة نفر آخرين من كرام الصحابة .

فاستطاع الرسول عليه الصلاة والسلام بهذه الفئة الصغيرة

المؤمنة الباسلة

أن يحول هزيمة أصحابه إلى نصر ..

وأن يحمي المسلمين الفارِّين من أن يفتك بهم المشركون .

...

وفي يوم مؤتة جاهد أسامة تحت لواء أبيه زيد بن حارثة

وسنه دون الثامنة عشرة ،

فرأى بعينيه مصرع أبيه ،

فلم يهن ولم يتضعضع ،

وإنما ظل يقاتل تحت لواء جعفر بن أبي طالب .

حتى صُرع على مرأى منه ومشهد

ثم تحت لواء عبد الله بن رواحة حتى لحق بصاحبيه .

ثم تحت لواء خالد بن الوليد

حتى استنقذ الجيش الصغير من براثن الروم

...

ثم عاد أسامة بن زيد إلى المدينة محتسبا أباه عند الله .

تاركا جسده الطاهر على تخوم الشام .

راكبا جواده الذي استشهد عليه .

...

وفي السنة الحادية عشرة للهجرة ،

أمر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بتجهيز جيش لغزو الروم .

وجعل فيه أبا بكر .

وعمر .

وسعد بن أبي وقاص .

وأبا عبيدة بن الجراح ..

وغيرهم من جلة الصحابة .

وأمر على الجيش أسامة بن زيد ..

وهو لم يجاوز العشرين بعد ...

وأمره أن يوطئ الخيل تخوم (( البلقاء ))

و(( قلعة الداروم )) ،

القريبة من غزة من بلاد الروم .

وفيما كان الجيش يتجهز مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

ولما اشتد عليه المرض

توقف الجيش عن المسير انتظارا لما تسفر عنه حال رسول الله

صلى الله عليه وسلم

قال أسامة :

(( ولما ثَقُلَ على نَبِيِّ الله المَرَض ،

أَقْبَلْتُ عليه وأقبل الناس معي ،

فدخلت عليه فوجدته قد صمت فما يَتَكَلَّمُ من وطأة الداء ..

يرفع يده إلى السماء ثم يضعها علي ..

فعرفت أنه يدعو لي ..
))

...

ثم ما لبث أن فارق الرسول صلى الله عليه وسلم الحياة ،

وتمت البيعة لأبي بكر .

فأمر بإنفاذ بعث أسامة .

لكن فئة من الأنصار رأت أن يُؤخر البعث

وطلبت من عمر بن الخطاب أن يكلم في ذلك أبا بكر وقالت له :

فإن أبَى‘ إِلا المُضِيَّ ،

فأبلغه عنا أن يولي أمرنا رجلا أقدم سنا من أسامة .

وما إن سمع الصديق من عمر رسالة الأنصار .

حتى وثب لها _ وكان جالسا _ وأخذ بلحية الفاروق وقال مغضبا :

ثكلتك أمك وعَدِمتك يا بن الخطاب ...

استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم وتأمرني أن أنزعه ؟!!

والله لا يكون ذلك .

ولما رجع عمر إلى الناس ..

سألوه عما صنع فقال :

امضوا ثكلتكم أمهاتكم ،

فقد لقيت ما لقيت في سبيلكم من خليفة رسول الله .

...

ولما انطلق الجيش بقيادة قائده الشاب ،

شيَّعَهُ خليفة رسول الله ماشيا

وأسامة راكب

فقال أسامة :

يا خليفة رسول الله والله لتركبن أو لأنزلن .

فقال أبو بكر :

والله لا تنزل ..

و والله لا أركب ..

وما علي أن أُغَبِّر قدميَّ في سبيل الله ساعة ؟!...

ثم قال لأسامة :

أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك .

وأوصيك بإنفاذ ما أمرك به رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

ثم مال عليه وقال :

إن رأيت أن تُعينني بِعُمرَ فائذن له بالبقاء معي ،

فأذن أسامة لعمر بالبقاء .

...

مضى أسامة بن زيد بالجيش ،

وأنفذ كل ما أمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فأوطأ خيل المسلمين تخوم ( البلقاء )

و( قلعة الداروم ) من أرض ( فلسطين )

ونزع هيبة الروم من قلوب المسلمين ،

ومهَّد الطريق أمامهم لفتح ديار الشام ..

ومصر ..

والشمال الإفريقي كله حتى بحر الظلمات ..

ثم عاد أسامة ممتطيا صهوة الجواد الذي استشهد عليه ابوه .

حاملا من الغنائم ما زاد عن تقدير المقدرين ،

حتى قيل :

(( إنه ما رُئي جيش أسلم وأغنم من جيش أسامة بن زيد )) .

...

ظل أسامة بن زيد _ ما امتدت بالحياة _ موضع إجلال المسلمين وحبهم .

وفاءً لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

وإجلالا لشخصه .

فقد فرض له الفاروق عطاءً أكثر مما فرضه لابنه عبد الله بن عمر ،

فقال عبد الله لأبيه :

( يا أبت ، فرضت لأسامة أربعة آلاف وفرضت لي ثلاثة آلاف ،

وما كان لأبيه من الفضل أكثر مما كان لك ،

وليس له من الفضل أكثر مما لي
) .

فقال الفاروق :

هيهات ..

إن أباه كان أحب إلى رسول الله من أبيك ..

وكان هو أحب إلى رسول الله منك ..

فرضي عبد الله بن عمر بما فُرض له من عطاء .

وكان عمر بن الخطاب إذا لقي أسامة بن زيد قال :

مرحبا بأميري ...

فإذا رأى أحدا يعجب منه قال :

لقد أمَّره علي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

...

رحم الله هذه النفوس الكبيرة ،

فما عرف التاريخ أعظم ولا أكمل ولا أنبل من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جُوري
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الإشرآف . : 2
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2163
شهرة العضو : 12
المـوقـع . : موقعي هو بقعة تحت قدمي
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 2:52 pm

sherry.s.m كتب:
يآآهـ مآأجمله من حـــب

ومآأروعه من محبيـــــن

تجلت أسمى ـآ وآرقى معآني المحبه كيف لا .... وهيَ

من أشرف  وآ طهـر العـآلمــين ... صلاوآت الله وسلامه عَليه

هنيئاً لـ أسآمه بن زيد هنيئاً له عدد ماغرد الطيـْـر .... أساأل

اللـه لنا ولكمـ وقبلها لـ كآتبة الموضوع لقآء رسوله وأصحآبه الطآهرين

لكِ كل التقدير و جزيل العرفان

لمــآ طرحتي وآود منكِ بذل المزيد

صدقتِ هنيئا له ولوالديه أيضا ..

آمين يارب العالمين ربنا يستجيب منك يا عزيزتي شيري ..

وجُزيت خيرا على الرد المفرح ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السنيورا
محقق ذهبي
محقق ذهبي


الآنمي المـفضل . : Kimi ni Todoke
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1815
شهرة العضو : 3

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 3:38 pm

جزاك الله خيرا اختي جوري على ىالمعلومات القيمه

ومثل ماقلت ي  هنيئا له ولابيه بحب اعظم الببشريه

اللهم صلي وسلم عليه

يعطيك العافيه

جعلها الله في ميزان حسناتك

بوركتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جُوري
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الإشرآف . : 2
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2163
شهرة العضو : 12
المـوقـع . : موقعي هو بقعة تحت قدمي
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 9:52 pm

السنيورا كتب:
جزاك الله خيرا اختي جوري على ىالمعلومات القيمه

ومثل ماقلت ي  هنيئا له ولابيه بحب اعظم الببشريه

اللهم صلي وسلم عليه

يعطيك العافيه

جعلها الله في ميزان حسناتك

بوركتي

كويس انك المرادي قلتيها بدون أل يا سنيورتي الجميلة ^_^

منورة والله يا السينيورا..

جُزيت خيرا ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sherry.s.m
محقق مميز
محقق مميز


نـقــــآط الإشرآف . : 13
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 3904
شهرة العضو : 44
المـوقـع . : قضينا اوقاتً ممتعه ، ولابدّ يوماً يأتي لنرحل فيه ، ستبقى ذكرى مميزه. ~
العـمــر . : 21

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 10:12 pm

روووووعَه جداً

قد تنفذ كلمآتي ولم أعطيهـآ حقهـآ

قصه في غآية الجمآل ... سلمتِ عَ هذا الطرح

ودآئماً الإبدآع هوَ طريقك ..لاتحرمينـآ ^_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الورد البنفسج
محقق محترف
محقق محترف


نـقــــآط الإشرآف . : 10
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 20
القسم المفضـل . : قسم المتحري كونآن ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 10908
شهرة العضو : 112
المـوقـع . : `'•.¸* الرياض*¸.•'´.

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 10:35 pm



رحم الله هذه النفوس الكبيرة ،


فما عرف التاريخ أعظم ولا أكمل ولا أنبل من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .


يــسـلموو غـلاتي جوري .. مــوضوع جدآآ رآئـع


الله يـعـطيـك العافيه


لا عـدمـنا جـديـد إبداعك على الـدوام ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خفايا جروح
محقق ذهبي
محقق ذهبي


القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2196
شهرة العضو : 9
المـوقـع . : at ksu

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 10:45 pm

قصه...روووووعه....اكتسبت معلومات ما كنت عارفتها من قبل.....

شكراً حبي....وبانتظار جديدك بكل شوووووق....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
*كازوها*
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 3
القسم المفضـل . : القسم العآم ♥
الآنمي المـفضل . : Code Geass
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 1184
شهرة العضو : 9
المـوقـع . : www.conan-anime.com

مُساهمةموضوع: رد: الحبُّ وابن الحبِّ ..   الثلاثاء مارس 01, 2011 10:51 pm

اللهم اجمعنا بهم فى جنات النعيم
جزاكى الله خيرا اختى على الموضوع لقد استفدنا منه الكثييييير
وجزاكى على مجهودك الواضح فى الموضوع
تقبلى مرورى....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحبُّ وابن الحبِّ ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ قســـم السنة النبوية الشريفة ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..