الرئيسيةاهلاً بكمالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شارع بيكر
محقق جديد
محقق جديد


الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 12
شهرة العضو : 0

مُساهمةموضوع: إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية   الإثنين يناير 03, 2011 7:01 pm


السلام عليكم


أحب أمسي عالجميع بخير وأحيهم من أكبر واحد جين إإلى آخر عضو مسجل


حبيت أقول إنه جتني رسالة عالخاص من أكثر من واحد عن وصية أحمد وأنا أعرف إنهم كلهم كان قصدهم نبيل وإنساني بس أحب أنبه إن هذي الرسالة ماهي صحيحة وهي خرافة تقريبا من أكثرمن 10 سنوات كان يوزعها بعض الناس بإسم (وصية الشيخ أحمد خادم حجرة الرسول صللى الله عليه وسلم) فندها العلماء والمشايخ والعقلاء


 


ولايعرف أحد بهذا الاسم أصلا


وأحب أسأل سؤال تتوقعون الدين بقي منه شيء حتى نحتاج لوصية ضرورية من شخص عام 1430 يكمل الدين


أو معليش ياشباب يعني إذا ماارسلت هالرسالة راح تعاقب بكذا أو كذا


هذا والله مو منطق أبد ولا عقل تتوقعون ربنا سبحانه بيموت واحد عشانه ماوزع ورقه!!


أرجوكم لايسمعنا أحد يضحك علينا أحد، لانكون أسهل ناس تمرر علينا الاشاعات ونمررها بدون ماحتى نفكر فيها


 


يامحبي شارلوك هولمز: أكثر ماتميزت به شخصية شارلوك هولمز هي التفكيييييييير والملاحظة الدقيقة


 


أشكر الجميع وكل من أرسل أشكر له تواصله والجميع على راسي


 


سلاااااااااااام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عـاشـق المنظمـة السـوداء
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الإشرآف . : 10
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Gintama
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 1368
شهرة العضو : 21
المـوقـع . : عـروس الـبــحـــر الأحـمـــر

مُساهمةموضوع: رد: إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية   الإثنين يناير 03, 2011 7:30 pm

جزاك الله اخي كل خير

واحببت ان اشارك في الأجر

واضع هذا الرابط للفائده

ويعلم الله اننا نحب الخير للجميع

تم الحذف من قبل المشرف


واكرر واقول للأخ الكريم شارع بيكر

جزاك الله خير وكتب لك الاجر العظيم

سلآآآآآآم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ran Sama
ترجــمـة المنتـدى
ترجــمـة المنتـدى


نـقــــآط الإشرآف . : 15
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 55
القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الآنمي المـفضل . : Detective Conan
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 8350
شهرة العضو : 116
المـوقـع . : سماءٌ صآفية <3
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية   الثلاثاء يناير 04, 2011 1:15 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لقد آثآر الامر جدلاً فى المنتدى فى الفترة السابقة..

وأنا أتفق معكـ اخى فى رأيكـ

وجوزيت خيراً على طرح الموضوع

+

الاخ أبو عبد الرحمن

سيتم حذف الرابط لانه يؤدى لمنتدى آخر..!
أعرف أن الهدف كان الفائدة ولكن بامكانكـ نقل الموضوع ووضعه فى المنتدى وليس الرابط..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عـاشـق المنظمـة السـوداء
محقق ذهبي
محقق ذهبي


نـقــــآط الإشرآف . : 10
القسم المفضـل . : القسم الاسلآمي ♥
الآنمي المـفضل . : Gintama
الجنـس . : ذكر
المسآهمآت . : 1368
شهرة العضو : 21
المـوقـع . : عـروس الـبــحـــر الأحـمـــر

مُساهمةموضوع: رد: إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية   الثلاثاء يناير 04, 2011 1:53 pm

ران موري كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لقد آثآر الامر جدلاً فى المنتدى فى الفترة السابقة..

وأنا أتفق معكـ اخى فى رأيكـ

وجوزيت خيراً على طرح الموضوع

+

الاخ أبو عبد الرحمن

سيتم حذف الرابط لانه يؤدى لمنتدى آخر..!
أعرف أن الهدف كان الفائدة ولكن بامكانكـ نقل الموضوع ووضعه فى المنتدى وليس الرابط..


خيراً إن شاء الله

تفريغ ماكان في الرابط للفائده


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
فيما يلي فتاوى بعض العلماء في موضوع رسالة بعنوان ( وصية من المدينة المنورة عن الشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف ) والرسالة فيها الإفتراء والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا يخفى على ذي بصيرة . وهي تظهرمن وقت لآخر وتنتشر في غفلة من الناس حتى إذا تكلم فيها العلماء إختفت لتعود للظهور بعد فترة من الزمن وهكذا .
ويجري الترويج لها بغرض استدراج بعض العوام لتصديقها والمساهمة في نشرها من أجل الإيقاع بهم ووضعهم في منازعة دينهم .
ولا شك أن من صدّق بما جاء في هذه الرسالة من الكذب , فكأنما كذب بما يدحضها من الصدق الذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم . وهذه مأساة من مآسي الجهل التي تصيب الناس , وتلك هي الغاية من نشر الرسالة المذكورة , فهي وسيلة رخيصة لإستغلال ما جهل الناس من دينهم للإيقاع بهم وتوظيفهم لنشر الضلالة . وهكذا منذ القدم تتقمص الشياطين إرادة الخير للإضرار بالناس . فالرسالة أبعد من أن تكون صادرة عن شخص أخطأ وهو يريد النصيحة للمسلمين , فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يعلم الغيب , و لم يمت إلا وقد أكمل الله رسالته و انقطع بموته الوحي المطهر. فمن اعتقد أنه يمكنه التلقي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد موته فقد أعظم الفرية .
والرسالة تحمل في طياتها بصمات الحركات الباطنية عدوة الدين و يجري تحديثها في كل مرة وكأنها قريبة العهد بالرغم من تكرارها عبر الأزمان
ويلاحظ تغيير بعض الكلمات في نص الرسالة حسب ما تطلبته ظروف الصحوة الحالية وانتشار ردود العلماء عليها . فقد جاء في الرسالة القديمة أن الشيخ أحمد المزعوم رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن ينام وزعم أنه تلقى هذه الوصية عن رسول الله رحمة من العزيز الجبار وإنها منقولة بقلم القدر من اللوح المحفوظ، وقال : ( كنت ساهرا ليلة الجمعة أتلو القرآن الكريم، وبعد تلاوة قراءة أسماء الله الحسنى فلما فرغت من ذلك تهيأت للنوم فرأيت صاحب الطلعة البهية رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أتى بالآيات القرآنية، والأحكام الشريفة رحمة بالعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ) ولم يرد ذكر ذلك في نص الرسالة المعاصرة فقد جرى تغيرها على هذا النحو :
انه كان في ليلة يقرأ فيها القرآن الكريم وهو بالحرم المدني الشريف , قال : ( وفي تلك اللحظه غلبني النوم ورأيت في منامي الرسول عليه الصلاة والسلام وأتى إلي وقال ... )
والرسالة بلا شك من مفتريات الكذابين المتربصين بالدين . فلا يجوز توزيعها لا في الداخل ولا في الخارج ، بل ان ذلك منكر يأثم من فعله ، ويستحق عليه العقوبة العاجلة والآجلة، والبدع شرها عظيم وعواقبها وخيمة . وهذه النشرة على هذا الوجه من البدع المنكرة ، ومن الكذب على الله سبحانه وقد قال الله تعالى : ( إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون) .
فمن قرأ هذه الوصية ،واستطاع أن ينشر تكذيبها ، لكى لا يقع في تصديقها أحد و لكى لايندفع الناس للإيمان بكل ما يكتب دون الرجوع إلى أهل العلم .

وفيما يلي ما تيسر من كلام العلماء فيها :

كتب الشيخ صالح الفوزان مقالة عن هذه الوصية محذراً منها نشرتها مجلة الدعوة العدد 1082 جاء فيها :
هذه الوصية المكذوبة قديمة ، فقد ظهرت في مصر منذ أكثر من ثمانين سنة وقد دحضها أهل العلم وزيفوها وبينوا ما فيها من الكذب والباطل منهم الشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله وقد قال في رده عليها : [ قد أجبنا عن هذه المسألة سنة 1322هـ وإننا نتذكر أننا رأينا مثل هذه الوصية منذ كنا نتعلم الخط والتهجي إلى الآن مراراً كثيرة وكلها معزوة إلى رجل اسمه الشيخ أحمد خادم الحجرة النبوية والوصية مكذوبة قطعا لا يختلف في ذلك أحد شم رائحة العلم والدين ، وإنما يصدقها البلداء من العوام الأميين ] إنتهى.
وهذا رد الشيخ محمد رشيد رضا صاحب مجلة المنار رحمه الله حيث قال في إجابة على سؤال ورده عن هذه الوصية ( المكذوبة )
جاءنا هذا السؤال فقدمنا عليه فى النشر والجواب اسئلة اخرى جائت قبله ، ثم اطلعنا قلم التحرير فى جريدة الاهرام على كتاب يقترح فيه مرسله نشر هذه الوصية فى الاهرام ومطالبة العلماء ببيان مايجب فى شأنها ، فتذكرنا اننا سئلنا عنه هذه الوصية .
هذه الوصية فرية ملفقة سبقها أمثال لها كثيرة وكلها معزوة الى اسم الشيخ احمد خادم الحرم النبوى الشريف او خادم الحجرة النبوية الطاهرة ، وذكر اننى رأيت أول وصية منها بين اوراق لوالدى من زهاء اربعين سنة او اكثر فصدقتها واهتممت بامرها وكان ذلك قبل طلبى للعلم بل فى اول العهد فى القراءة.
ومنذ عشرين سنة ارسل الى امين افندى السرجانى الصائغ المشهور فى مصر وصية اخرى منها وسألنى عن راى فيها فنشرتها فى باب الفتوى من مجلد السابع ( غرة شعبان سنة 1322 ) واجبت عنها بما سأعيده هنا ، ثم ارسلت الى نسخة اخرى من السويس بعد سنة ونصف من نشر تلك الفتوى فأعتذرت عن نشرها فى فتاوى ( ح 3م 9 الذى نشر فى ربيع الاول سنة 1324 ) .
والظاهر ان الذين يلفقون هذه الوصية من الجهال يظنون انه ربما يكون لنشرها تأثير عظيم فى المسلمين ، وانهم يقصدون النفع ويستحلون فى التوسل اليه تعمد الكذب على النبى صلى الله عليه وسلم كما كان يفعل بعض الوضاعين لاحاديث الترغيب والترهيب ، مع علم اولئك بقول الرسول صلى الله عليه وسلم " من كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار " فانه روى متواترا فى الكتب الستة وغيرها من المسانيد والمعاجم عن عشرات من الصحابة .
ثم ينسخها بعض العوام حيث لامطابع ويطبعونها فى مثل هذه البلاد لتصديقهم بما فى آخرها من الوعد والوعيد ، ومن العجب ان الذين يجددون تلفيق الوصية لايتركون اسم الشيخ احمد كأنه خالد فى الحرم النبوى الشريف وكأنه اعطى خدمة الحجرة الطاهرة خالدة تالدة لاتؤثر فيها احداث الزمان ولامرور السنين ولاتغير الحكومات .
ويلوح فى ذاكرتى ان بعض زوار المدينة سأل عن الشيخ احمد هذا منذ سنين كثيرة فلم يجد فى الحرم النبوى من يعرفه .
ومن دلائل كذب هذه الوصايا اسلوبها العامى على ان الوصية الجديدة دون ماسبفها فى اللحن ولاصطلاحات العامية (و منها ) هو اقواها زعم مختلقها ان النبى صلى الله عليه وسلم صار محجوبا عن ربه وعن الملائكة بسبب ذنوب الناس .
وهذه اعظم العقوبات التى توعد الله تعالى بها الفجار الكفار بقوله ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) فجميع ما نعاه على المسلمين من المعاصى هو دون الكذب على الرسول باصل الوصية والكذب على بزعمه انه عاقب افضل رسله بذنب غيره كما يعاقب الكفار فى الآخرة وهو مغفور له بنص القران على انه لايعاقب احد من الخلق بذنب غيره بالنص ايضا ومن جهله تعبيره عن التجلى الربانى بالمقابلة كما يعبر اهل هذا العصر عن لقاء بعض الناس لبعض .
وقوله : وفى سنة 1340 تخرج النساء من غير اذن ازواجهم يدل على ان الوصية لفقت قبل هذا التاريخ ولما وصلنا اليه لم نرشيئا لم يكن قبله فقد كان كثير من النساء يخرجن قبله بدون اذن ازواجهن ولم يخرج فيه جميعهن ولا فيما بعده فنقول أنه مصداق للجملة.
وما ذكر قبله من المعاصي فهو قديم أيضا ولكنه يزداد بلا شك كأنه قد تجدد من علم السنة ومحاربة البدع والدعوة إلى الإصلاح الديني والتوفيق بينه وبين الحضارة والقوة. ما لم يكن. وقاعدة هؤلاء المصلحين أن الله تعلى قد أكمل دينه فلا نزيد في الأمور الدينية المحضة شيئا لم يرد في الكتاب أو السنة الثابتة أو اجماع الصدر الأول، وأن أسعد السعد من عبد الله تعالى كما عببدوه فعلا وتركا حسب الأمر والنهي وأن في الكتاب والسنة وهدي السف الأول غنى عن كل ما عداها في النصح والارشاد، والزجر عن الفساد، فمن كان مخلصا في نصح المسلمين، فليعتقد هؤلاء المصلحين، فهو خير له من اختراع الرؤى الباطلة، والوصايا السخيفة المزورة التي صار يقل في العوام من يصدقها وجميع الخواص يأمنون مزورها.
وأننا نذكر هنا ما أجبنا به السائل عن هذه سنة 1322، إتماما للفائدة – وكانت تلك في منتهى السخف لفظا ومعنى – وهذا نصه:
إننا نتذكر أننا رأينا هذه الوصية منذ كنا نتعلم الخط والتهجي إلى الآن مرارا كثيرة وكلها معزوة كهذه إلى رجل اسمه الشيخ أحمد خادم الحجرة النبوية .
والوصية مكذوبة قطعا لا يختلف في ذلك أحد شم رائحة العلم والدين، وانما يصدقها البلهاء من العوام الأميين، ولا شك أن الواضع لها من العوام الذين لم يعلموا اللغة العربية ولذلك وضعها بعبارة عامية سخيفة لا حاجة إلى بيان أغلاطها بالتفصيل.
فهذا الأحمق المفتري ينسب هذا الكلام السخيف إلى أفصح الفصحاء وأبلغ البلغاء صلى الله عليه وآله وسلم ويزعم أنه وجده بجانب الحجرة النبوية مكتوبا بخط أخضر يريد أن النبي الأمي هو الذي كتبه ثم يتجرأ بعد هذا على تكفير من أنكره. فهذه المعصية أعظم من جميع المعاصي التي يقول أنها فشت في الأمة وهي الكذب على الرسول عليه الصلاة والسلام وتكفير علماء أمته والعارفين بدينه فان كل واحد منهم يكذب واضع هذه الوصية بها وقد قال المحدثون أن قوله (ص) : من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار، قد تقل بالتواتر ولا شك أن واضع هذه الوصية متعمد لكذبها ولا ندري أهناك رجل يسمى الشيخ أحمد أم لا.
وأما تهاون المسلمين في دينهم وتركهم الفرائض والسنن وانهماكهم في المعصي فهو مشاهد وآثار ذلك فيهم مشاهدة فقد صاروا وراء جميع الأمم بعد أن كانوا بدينهم فوق جميع الأمم " ولعذاب الآخرة أخزى وهم لا ينصرون " إلا أن يتوبوا، ولا حاجة لمن يريد نصيحتهم بالكذب على الرسول ووضع الرؤوى التي لا يجب على من رآها أن يعتمد عليها شرعا بل لا يجوز له ذلك إلا إذا كان ما رآه موافقا للشرع فالكتاب والسنة بين أيدينا وهما مملوآن بالعظات والسير والآيات والنذر.
إنتهى كلامه رحمه الله تعالى

وهذه فتوى رقم ( 999 )
صادرة من هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية
جاء فيها ما يلي :

السؤال :
مضمون السؤال أنه وصل إليه ورقة تتضمن أن الشيخ أحمد خادم الحجرة النبوية رأي النبي صلى الله عليه وسلم لما تهيأ للنوم وأنه أخبره بكثرة الفساد في الناس وأخبره أنه يموت من أمته كل جمعة مائة وستون ألفا على غير الإسلام، وأخبره ببعض امارات الساعة وقرب قيامها وأمره أن يعلن الوصية للناس، وأخبره بالعدة الجميلة لمن يصدقها ويجتهد في نشرها وبالوعيد لمن يكذبها ويكتمها ولا يبلغها الناس… الخ مت ذكر في الرؤيا.
الجواب :
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه، وبعد :
من الممكن عقلا، الجائز شرعا أن يرى المسلم في منامه النبي على هيئته وصورته التي خلقه الله عليها، فتكون رؤيا حقا، فإن الشيطان لا يتمثل به لقوله صلى الله عليه وسلم : " من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل بي " رواه الإمام أحمد والبخاري من طريق أنس ولكن قد يكذب الانسان فيدعي زورا أنه رأي النبي صلى الله عليه وسلم على صورته التي خلقه الله عليها والتي نقلت إلينا نقلا صحيحا، وقد يرى في منامه شخصا على غير الصفة الخلقية للنبي صلى الله عليه وسلم، ويخيل إليه الشيطان أنه راي النبي صلى الله عليه وسلم ، وليس به فتكون الرؤيا كاذبة.
والرؤيا المنسوبة إلى الشيخ أحمد خادم الحجرة النبوية إن لم تصح نسبتها إليه كانت مصطنعة مفتراة وهذا هو الظاهر، فإنه لا يزال مدع مجهول يسمى نفسه الشيخ أحمد، ويدعي أنه رأى هذه الرؤيا، وقد توفى الشيخ أحمد خادم الحجرة من زمن طويل كما أخبر بذلك أهله وأقرب الناس إليه حينما سئلوا عن ذلك، وأنكروا نسبة هذه الرؤيا إليه، وهم ألصق الناس به ,اعرفهم بحاله، وإن صحت نسبتها إليه فهي إما كذب منه وإفتراء على النبي صلى الله عليه وسلم، وإما أضغاث أحلام وخيال كاذب، وتلبيس من الشيطان على الرائي، وليست رؤيا صادقة، والذي يدل على أنها كذب وبهتان أو خيال وزور ما اشتملت عليه مما يتنافى مع الواقع وشريعة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أما منافاتها للواقع فإنها لا تزال تدعى وتنشر مرات بعد وفاته، وقد أنكر أهله وألصق الناس به نسبتها إليه حينما سئلوا عن ذلك.
وأما منافاتها للشريعة الإسلامية، فلما اشتملت عليه من المور الآتية:
أولا : الإخبار فيها عن تحديد عدد من مات من هذه الأمة على غير الإسلام من الجمعة إلى الجمعة وهذا من أمور الغيب التي لا يعلمها البر، إنما يعلمها الله ومن يظهره عليها من رسله في حياتهم وقد انقطعت الرسالة من البشر بوفاة النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى : " قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله "
وقال: " عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا، إلا من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا "
وقال : " وما كان محمدا أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين " .
ثانيا : إخباره عن النبي صلى الله عليه وسلم أن قال له: " أنا خجلان من أفعال الناس القبيحة ولم أقدر أن أقابل ربي والملائكة " فإنه من الزور والأخبار المنكرة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لا يعلم أحوال أمته بعد وفاته، بل لا يعلم منها أيام حياته في الدنيا إلا ما رآه بنفسه أو أخبره به من اطلع عليه من الناس، أو أظهره الله عليه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم، فقال : " إنكم محشورون إلى الله حفاة عراة غرلا، ثم قرأ " كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين "
… إلى أن قال : ألا إنه يجاء برجال من أمتي فيؤخذ بهم ذات الشمال، فأقول : يارب أصحابي، فيقال: لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول كمال قال العبد الصالح: " وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شئ شهيد فيقال : إن هؤلاء لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم " رواه البخاري.
وعلى تقدير أنه يعلم أحوال أمته بعد وفاته فلا يلحق بذلك حرج، ولا يصيبه من وراء كثرة ذنوبهم ومعاصيهم إثم ولا خجل، وقد ثبت في حديث الشفاعة العظمى أن أهل الموقف كفارا ومسلمين يستشفعون بالأنبياء واحدا بعد آخر حينما يشتد بهم هول الموقف فيعتذر كل منهم عن الشفاعة لهم عند الله ثم ينتهي أهل الموقف إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيسألونه أن يشفع لهم عند الله فيستجب لهم ولا يمنعه من الشفاعة لهم كثرة معاصيهم أو كفر الكافرين منهم ولا يخجل من ذلك، بل يذهب فيسجد تحت العرش ويحمد ربه وثنى عليه بمحامد يعلمه إياها حتى يأمره أن يرفع رأسه وأن يشفع لهم، وبعد ذلك ينصرفون للحساب والجزاء.. ولم يمنعه شئ من ذلك من لقاء ربه ومقابلة الملائكة، ولم يلحقه منه عار.
ثالثا: إخباره بالجزاء العظيم الذي يترتب على كتابة هذه الوصية ونقلها من محل إلى محل أو من بلد إلى بلد، وتعيين جزاء الأعمال وتحديده من الأمور الغيبية التي لا يعلمها إلا الله، وقد انقطع الوحي إلى البر بوفاة خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام، فادعاء العلم بذلك باطل وقد ادعاه الشيخ أحمد المزعوم حيث قال في الوصية المكذوبة ( ومن يكتبها ويرسلها من بلد إلى بلد ومن محل إلى محل بني له قصر في الجنة) وقال : ( ومن يكتبها وكان فقيرا أغناه الله، أو كان مدينا قضى الله دينه، أو كان عليه ذنب غفر الله له ولوالديه ) فهو كاذب في ذلك.
وكذا اخباره عن الوعيد الشديد الذي يصيب من لم يكتبها ويرسلها وتعيينه إياه بأنه يحرم شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ويسود وجهه في الدنيا والآخرة، حيث قال فيها: ( ومن لم يكتبها ويرسلها حرمت عليه شفاعتي يوم القيامة ) وقال: ( ومن لم يكتبها من عباد الله اسود وجهه في الدنيا والآخرة) فهذا أيضا من الغيب الذي لا يعلم بتحديده إلا اله، فإخباره به وقد انقطع الوحي إلى البشر رجم بالغيب وكذب وزور، وكذا قوله فيها : ( ومن يصدق بها ينجو من عذاب النار، ومن يكذب بها كفر) فهذا أيضا زور وبهتان، فإن التكذيب بالرؤيا الصادرة من غير الأنبياء لا يعد كفرا بإجماع المسلمين.
رابعا : إن كل من أخبر به من الوعد والوعيد على سبيل التعيين والتحديد يتضمن تشريعا بالحث على كتابة الوصية وإبلاغها ونشرها بين الناس للعمل بها واعتقاد ما فيها رجاء المثوبة التي حددها، ويتضمن تشريع تحريم كتمانها والتفريط في ابلاغها ونشرها والتحذير من ذلك خشية أن يحيق بمن كتمها أو فرط في نشرها ما أخبر به من الوعيد الشديد بحرمانه من الشفاعة وإسوداد وجهه.
خامسا: عدم التناسب بين ما أخبر به الجزاء والعمال، وهو دليل الوضع والكذب في الاخبار، إلى غير هذه الأمور من الأكاذيب فيجب أن يحذر المسلم هذه الوصية المزعومة ويعمل على القضاء عليها.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبدالله بن قعود عضو
عبدالله بن غديان عضو
عبدالرزاق عفيفي نائب رئيس اللجنة
عبدالعزيز بن عبدالله بن باز الرئيس

وهذا نص ماكتبه العلامة الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله تعالى
( نص ما كتبه سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز )

من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى من يطلع عليه من المسلمين حفظهم الله بالإسلام، وأعاذنا وإياهم من شر مفتريات الجهلة الطغاة آمين.
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد :
فقد أطلعت على كلمة منسوبة إلى الشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف بعنوان " هذه وصية من المدينة المنورة عن الشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف " قال فيها : كنت ساهرا ليلة الجمعة أتلو القرآن الكريم، وبعد تلاوة قراءة أسماء الله الحسنى فلما فرغت من ذلك تهيأت للنوم فرأيت صاحب الطلعة البهية رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أتى بالآيات القرآنية، والأحكام الشريفة رحمة بالعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
فقال : يا شيخ أحمد، قلت لبيك يا رسول الله يا أكرم خلق الله، فقال لي: أنا خجلان من أفعال الناس القبيحة ولم أقدر أن أقابل ربي، ولا الملائكة، لأن الجمعة إلى الجمعة مات مائة وستون ألفا على غير دين الإسلام، ثم ذكر بعض ما وقع فيه الناس من المعاصي، ثم قال : فهذه الوصية رحمة بهم من العزيز الجبار، ثم ذكر بعض أشراط الساعة… إلى أن قال : فأخبرهم يا شيخ أحمد بهذه الوصية لأنها منقولة بقلم القدر من اللوح المحفوظ، ومن يكتبها ويرسلها من بلد إلى بلد، ومن محل إلى محل بني له قصر في الجنة، ومن لم يكتبها ويرسلها حرمت عليه شفاعتي يوم القيامة، ومن كتبها وكان فقيرا أغناه الله أو كان مديونا قضى الله دينه أو عليه ذنب عفر له ولوالديه ببركة هذه الوصية، ومن لم يكتبها من عباد الله اسود وجهه في الدنيا والآخرة، وقال والله العظيم ثلاثا هذه حقيقة وإن كنت كاذبا أخرج من الدنيا على غير الإسلام، ومن يصدق بها ينجو من عذاب النار، ومن كذب بها كفر.
هذه خلاصة ما في هذه الوصية المكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد سمعنا هذه الوصية المكذوبة مرات كثيرة منذ سنوات متعددة تنشر بين الناس فيما بين وقت وآخر وتروج بين الكثير من العامة وفي ألفاظها اختلاف، وكاذبها يقول : أنه رأي النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فحمله هذه الوصية،
وفي هذه النشرة الأخيرة التي ذكرناها لك أيها القارئ زعم المفتري فيها أنه رأي النبي صلى الله عليه وسلم حين تهيأ للنوم لا في النوم فالمعنى أنه رآه يقظة زعم هذا المفتري في هذه الوصية أشياء كثيرة هي من أوضح الكذب وأبين الباطل سأنبهك عليها قريبا في هذه الكلمة إن شاء الله، ولقد نبهت عليها في السنوات الماضية وبينت للناس أنها من أوضح الكذب وأبين الباطل، فلما اطلعت على هذه النشرة الأخيرة ترددت في الكتابة عنها لظهور بطلانها وعظم جرأة مفتريها على الكذب، وما كنت أظن بطلانها يروج على من له أدنى بصيرة أو فطرة سليمة، ولكن أخبرني كثير من الإخوان أنها قد راجت على كثير من الناس وتدالوها بينهم وصدقها بعضهم من أجل ذلك رأيت أنه يتعين على أمثالي الكتابة عنها لبيان بطلانها وأنها مفتراة على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لا يغتر بها أحد، ومن تأملها من ذوي العلم والإيمان أو ذوي الفطرة السليمة والعقل الصحيح عرف أنها كذب وافتراء من وجوه كثيرة، ولقد سألت بعض أقارب الشيخ أحمد المنسوبة إليه هذه الفرية عن هذه الوصية/ فأجابني بأنها مكذوبة على الشيخ أحمد وأنه لم يقلها أصلا، والشيخ أحمد المذكور قد مات من مدة.
ولو فرضنا أن الشيخ أحمد المذكور أو من هو أكبر منه زعم أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم لوجوه كثيرة ...
منها : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرى في اليقظة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم، ومن زعم من جهلة الصوفية أنه يرى النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة أو أنه يحضر المولد أو ما أشبه ذلك فقد غلط أقبح الغلط وليس عليه غاية التلبيس ووقع في خطأ عظيم وخالف الكتاب والسنة وإجماع أهل العلم، لأن الموتى إنما يخرجون من قبورهم يوم القيامة لا في الدنيا، كما قال الله سبحانه وتعالى " ثم إنكم بعد ذلك لميتون . ثم إنكم يوم القيامة تبعثون" فأخبر سبحانه أن بعث الأموات يكون يوم القيامة لا في الدنيا، ومن قال خلاف ذلك فهو كاذب كذبا بينا أو غالط ملبس عليه لم يعرف الحق الذي عرفه السلف الصالح ودرج عليه أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان.
الوجه الثاني : أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يقول خلاف الحق لا في حياته ولا في وفاته وهذه الوصية تخالف شريعته مخالفة ظاهرة من وجوه كثيرة كما يأتي وهو صلى الله عليه وسلم قد يرى في النوم ومن رآه في المنام على صورته الشريفة فقد رآه لأن الشيطان لا يتمثل في صورته كما جاء بذلك الحديث الصحيح الشريف ولكن الشأن كل الشأن في إيمان الرائي وصدقه وعدالته وضبطه وديانته وأمانته وهل رأي النبي صلى الله عليه وسلم في صورته أو في غيرها، ولو جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث قال في حياته من غير طريق الثقاة العدول الضابطين لم يعتمد عليه ولا يحتج به، أو جاء من طريق الثقاة الضابطين ولكنه يخالف رواية من هو أحفظ منهم وأوثق مخالفة لا يمكن معها الجمع بين الروايتين لكان أحدهما منسوخا لا يعمل به، والثاني ناسخا يعمل به حيث أمكن ذلك بشروطه، وإذا لم يمكن ذلك ولم يمكن الجمع وجب أن تطرح رواية من هو أقل حفظا وأدنى عدالة والحكم عليها بأنها شاذة لا يعمل بها فكيف بوصية لا يعرف صاحبها الذي نقلها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تعرف عدالته وأمانته فهي والحالة هذه حقيقة بأن تطرح ولا يلتفت إليها وإن لم يكن فيها شئ يخالف الشرع، فكيف إذا كانت الوصية مشتملة على أمور كثيرة تدل على بطلانها وأنها مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومتضمنة لتشريع دين لم يأذن به الله، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قال علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار"، وقد قال مفتري هذه الوصية على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل وكذب عليه كذبا صريحا خطيرا فما أحراه بهذا الوعيد العظيم وما أحقه به إن لم يبادر بالتوبة وينشر للناس أنه قد كذب هذه الوصية على رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن من نشر باطلا بين الناس ونسبه إلى الدين لم تصح توبته منه إلا بعد إعلانها وإظهارها حتى يعلم الناس رجوعه عن كذبه وتكذيبه لنفسه لقول الله عز وجل : " إن الذين يكتمون من أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بينا للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون. إلا الذين تابوا وأصلحو وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم " فأوضح الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة أن من كتم شيئا من الحق لم تصح توبته من ذلك إلا بعد الإصلاح والتبيين، والله سبحانه قد أكمل لعباده الدين وأتم عليهم النعمة ببعث رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وما أوحى الله إليه من الشرع الكامل ولم يقبضه إليه إلا بعد الإكمال والتبيين كما قال عز وجل : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي " الآية.
ومفتري هذه الوصية قد جاء في القرن الرابع عشر يريد أن يلبس على الناس دينهم ويشرع لهم دينا جديدا يترتب عليه دخول الجنة لمن أخذ بتشريعه وحرمان الجنة ودخول النار لمن لم يأخذ بتشريعه ويريد أن يجعل هذه الوصية التي افتراها أعظم من القرآن وأفضل حيث افترى فيها أن من كتبها وأرسلها من بلد إلى بلد أو من محل إلى محل بني له قصر في الجنة، ومن لم يكتبها ويرسلها حرمت عليه شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة وهذا من أقبح الكذب ومن أوضح الدلائل على كذب هذه الوصية وقلة حياء مفتريها وعظم جرأته على الكذب؛ لأن من كتب القرآن الكريم وأرسله من بلد إلى بلد أو من محل إلى محل لم يحصل له هذا الفضل إذا لم يعمل بالقرآن الكريم، فكيف يحصل لكاتب هذه الفرية وناقلها من بلد إلى بلد، ومن لم يكتب القرآن ولم يرسله من بلد إلى بلد لم يحرم شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان مؤمنا به تابعا لشريعته، وهذه الفرية الواحدة في هذه الوصية تكفي وحدها للدلالة على بطلانها وكذب ناشرها ووقاحته وغباوته وبعده عن معرفة ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم من الهدى، وفي هذه الوصية سوى ما ذكر أمور أخرى كلها تدل على بطلانها وكذبها ولو أقسم مفتريها ألف قسم أو أكثر على صحتها، ولودعا على نفسه بأعظم العذاب وأشد النكال على أنه صادق لم يكن صادقا ولم تكن صحيحه بل هي والله ثم والله من أعظم الكذب وأقبح الباطل ونحن نشهد الله سبحانه ومن حضرنا من الملائكة، ومن اطلع على هذه الكتابة من المسلمين شهادة نلقي بها ربنا عز وجل أن هذه الوصية كذب وإفتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخزى الله من كذبها وعامله بما يستحق، ويدل على كذبها وبطلانها سوى ما تقدم أمور كثيرة، الأول منها : قوله فيها: " لأن من الجمعة إلى الجمعة مات مائة وستون ألفا على غير دين الإسلام " لأن هذا من علم الغيب، والرسول صلى الله عليه وسلم قد انقطع عنه الوحي بعد وفاته، وهو في حياته لا يعلم الغيب فكيف بعد وفاته لقول الله سبحانه " قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب " الآية، وقوله تعالى : " قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله " وفي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " يذاد رجال عن حوضي يوم القيامة فأقول يارب أصحابي أصحابي فيقال لي إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فأقول كما قال العبد الصالح: ( وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شئ شهيد ).
ومن الأمور الدالة على بطلان هذه الوصية وأنها كذب قوله فيها : " من كتبها وكان فقيرا أغناه الله أو مديونا قضى الله دينه أو عليه ذنب غفر الله له ولوالديه ببركة هذه الوصية " إلى آخره وهذا من أعظم الكذب وأوضح الدلائل على كذب مفتريها وقلة حيائه من الله من عباده، لأن هذه الأمور الثلاثة لا تحصل بمجرد كتابة القرآن الكريم فكيف تحصل لمن كتب هذه الوصية الباطلة، وإنما يريد هذا الخبيث التلبيس على الناس وتعليقهم بهذه الوصية حتى يكتبوها ويتعلقوا بهذا الفضل المزعوم ويدعوا الأسباب التي شرعها الله لعباده وجعلها موصلة إلى الغنى وقضاء الدين ومغفرة الذنوب فنعوذ بالله من أسباب الخذلان وطاعة الهوى والشيطان.
الأمر الثالث : من الأمور الدالة على بطلان هذه الوصية قوله فيها: " ومن لم يكتبها
من عباد الله اسود وجهه في الدنيا والآخرة " وهذا أيضا من أقبح الكذب ومن أبين الأدلة على بطلان هذه الوصية وكذب مفتريها كيف يجوز في عقل عاقل أن من يكتب هذه الوصية التي جاء بها رجل مجهول في القرن الرابع عشر يفتريها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ويزعم ا، من لم يكتبها يسود وجهه في الدنيا والآخرة، ومن كتبها كان غنيا بعد الفقر وسليما من الدين بعد تراكمه عليه ومغفورا له ما جناه من الذنوب سبحانك هذا بهتان عظيم، وإن الأدلة والواقع يشهدان بكذب هذا المفتري وعظم جرأته على الله وقلة حيائه من الله ومن الناس فهؤلاء أمم كثيرة لم يكتبوها فلم تسود وجوههم وههنا جم غفير لا يحصيهم إلا الله قد كتبوها مرات كثيرة فلم يقض دينهم ولم يزل فقرهم فنعوذ بالله من زيغ القلوب ورين الذنوب، وهذه صفات وجزاءات لم يأت بها الشرع الشريف لمن كتب أفضل كتاب وأعظمه وهو القرآن الكريم فكيف تحصل لمن كتب وصية مكذوبة مشتملة على أنواع من الباطل وجمل كثيرة من
أنواع الكفر سبحان الله ما أحمله على من اجترأ عليه بالكذب.
الأمر الرابع : من الأمور الدالة على أن هذه الوصية من أبطل الباطل وأوضح الكذب قوله فيها: " ومن يصدق بها ينجو من عذاب النار ومن كذب بها كفر " وهذا أيضا من أعظم الجرأة على الكذب ومن أقبح الباطل يدعو هذا المفترى جميع الناس إلى أن يصدقوا بفريته، ويزعم أنهم بذلك ينجون من عذاب النار وأن من كذب بها يكفر، لقد أعظم والله هذا الكذاب على الله الفرية وقال والله غير الحق أن من صدق بها هو الذي يستحق أن يكون كافرا لا من كذب بها، لأنها فرية وباطل وكذب ل أساس له من الصحة، ونحن نشه الله على أنها كذب وأن مفتريها كذاب يريد أن يشرع للنا ما لم يأذن به الله، ودخل في دينهم ما ليس منه والله قد أكمل الدين وأتم لهذه الأمة من قبل هذه الفرية بأربعة عشر قرنا فانتبهوا أيها القراء والإخوان، وإياكم والتصديق بأمثال هذه المفتريات وأن يكون لها رواج فيما بينكم فإن الحق عليه نور لا يلتبس على طالبه فاطلبوا الحق بدليله واسألوا أهل العلم عما أشكل عليكم ولا تفتروا بحلف الكذابين، فقد حلف إبليس اللعين لأبويكم على أنه لهما من الناصحين وهم أعظم الخائنين
وأكذب الكاذبين كما حكى الله عنه ذلك في سورة الأعراف حيث قال سبحانه " وقاسمهما إني لما لمن الناصحين " فاحذروه واحذروا أتباعه من المفترين فكم له ولهم من الايمان الكاذبة والعهود الغادرة والأقوال المزخرفة للإغواء والتضليل، عصمني الله وإياكم وسائر المسلمين من شر الشياطين وفتن المضلين وزيغ الزائغين وتلبيس أعداء المبطلين الذين يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويلبسوا على الناس دينهم والله متم نوره ونصر دينه ولو كره أعداء الله من الشياطين وأتباعهم من الكفار والملحدين.
أما ما ذكره هذا المفتري من ظهور المنكرات فهو أمر واقع، والقرآن الكريم والسنة المطهرة قد حذرا منها غاية التحذير وفيهما الهداية والكفاية، ونسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين وأن يمن عليهم باتباعهم الحق والاستقامة عليه، والتوبة إلى الله سبحانه من سائر الذنوب فإنه التواب الرحيم والقادر على كل شئ.وأما ما ذكر عن أشراط الساعة فقد أوضحت الأحاديث النبوية ما يكون من أشراط الساعة ، وأشار القرآن الكريم إلى بعض ذلك، فمن أراد أن يعلم ذلك وجده في محله من كتب السنة ومؤلفات أهل العلم والإيمان، وليس بالناس حاجة إلى بيان مثل هذا المفتري وتلبيسه ومزجه الحق بالباطل وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا
بالله العلي العظيم.
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله الصادق الأمين، وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين.

--------------------------------------------------------------------------------


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ms MiMi
عضوة شرف مميزة VIP
عضوة شرف مميزة VIP


نـقــــآط الـتـمـيـز . : 8
القسم المفضـل . : قسم الأنمي العآم ♥
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 2427
شهرة العضو : 18
العـمــر . : 20

مُساهمةموضوع: رد: إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية   الثلاثاء يناير 04, 2011 1:54 pm

ايوة صح اصلا محد يعرف متى ستقام الساعة حتى الرسول عليه الصلاة والسلام لايعلم كما قال الله تعالى انه وحدة العالم هذا اولا

ثانيا الشيخ احمد اعتقد انه انسان وهمي انا ماقد سمعت عنه وكمان الدليل على انها اشاعة ماكتبو اسم الشيخ كامل عشان لايورطو احد وتتكشف انها اشاعة .

الواحد لازم يفكر عشان لايكون مساهم في نشر اشاعات غبية.
وجزاك الله خير اخي شارع بيكر في ميزان حسناتك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ran Sama
ترجــمـة المنتـدى
ترجــمـة المنتـدى


نـقــــآط الإشرآف . : 15
نـقــــآط الـتـمـيـز . : 55
القسم المفضـل . : قسم الأعضآء ♥
الآنمي المـفضل . : Detective Conan
الجنـس . : انثى
المسآهمآت . : 8350
شهرة العضو : 116
المـوقـع . : سماءٌ صآفية <3
العـمــر . : 19

مُساهمةموضوع: رد: إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية   الثلاثاء يناير 04, 2011 3:15 pm

جعل الله النقل فى موازين حسناتكـ أخى أبو عبد الرحمن

+

ينقل للقسم الاسلامى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلى من يرسل وصية أحمد (الوهمية) مع التحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •◣ المنـزل الإســـلامـــي ◢• :: ♣ القســم الإســلآمي العــــــآم ♣-
انتقل الى:  
الساعة الأن بتوقيت (السعودية)
جميع الحقوق محفوظة لـ
 Powered by GIN12 ®{Conan-Anime.com }
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن رأي الادارة وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبها..
والادارة غير مسؤوله عن ما يكتب او ينشر في المنتدى
..